كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف!

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف

هل طفلك عنيد وعصبي؟ هل تجدين صعوبة في تربيته وتبحثين عن أبرز الطرق التي يمكنك اعتمادها لتعديل سلوكه؟ تابعينا في هذا المقال من "عائلتي" لتكتشفي كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف.

عليك أن تعلمي أن طريقة التعامل مع الطفل في عمر السنة والنصف قد تكون معقدة وسهلة في آنٍ واحد. خلال هذا العمر، قد لا يستوعب الطفل الكثير لذلك تتمكنين من تغيير تصرفاته قبل أن يتعود عليها.

في حال كنت من بين الأمهات اللواتي يلفظن كلمة "لا" كلما قام طفلك بعملٍ ما، إذًا عليك تغيير هذه العادة. في بعض الأحيان، قد يعيد الطفل تكرار ما قام به فقط ليرى إن كانت تعابير وجهك لا تزال نفسها.

ما يجب عليك القيام به هو تغيير طريقة تفاعلك مع حركات طفلك ليفهم أنه لن يحصل على الإجابة ذاتها في كل مرة وفي هذه الحالة سيريد تجربة أمور أخرى. لكن في حال كان طفلك مصر على القيام بالأمر ذاته، يجب عليك التأكد من تغيير أماكن الأغراض التي يطالها.

لا يمكنك معاقبة الطفل خصوصًا في هذا العمر؛ ففي نهاية المطاف يقوم كل الأطفال بمد يدهم على كل ما يرونه إلى جانبهم بهدف التعرف على الأغراض ليتمكنوا من التقرفة بينها.

هذا ويجب عليك التأكد من تهدئة أعصابك وتجنب الصراخ على الطفل إذ يؤثر هذا الأخير سلبًا على نفسيته ويؤدي إلى شعور الطفل بالخوف منك.

كيف أتعامل مع طفلي العصبي؟

إذا كان طفلك عصبي الشخصية، إذًا من الطبيعي أن يكون هناك سبب رئيسي وراء ذلك. لكن بما أن طفلك لا يزال صغيرًا، الأسباب التي تؤدي إلى شعوره بالعصبية ضئيلة.

في بعض الأحيان، قد يبدأ بالبكاء فجأة وهذا الأمر يعود إلى شعوره بالتعب الشديد أو بسبب شعوره بحاجة إلى النوم. في النهاية، على الطفل أن يحصل على عدد ساعات معينة من النوم خلال النهار والليل.

وفي حال كان طفلك يلجأ إلى رمي الأغراض التي يراها أمامه في كل أرجاء المنزل، قد يعود هذا الأمر إلى معاناته من ألمٍ ما أكان في أذنيه أو بطنه أو في أي منطقة أخرى من جسمه.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!