طفلكِ مفعم بالنشاط ويكتشف العالم من حوله، فكيف تبقينه نظيفاً؟

كيفية ابقاء الطفل المفعم بالنشاط نظيفاً

سؤال يحير الأمهات بشكل كبير، خصوصاً إن كان أطفالهن ما بين عمر السنة والـ3 سنوات: "هل أقوم بتحميم طفلي بالوتيرة اللازمة؟"، فمنّا من تقلق بأنّها تفرط في القيام بالأمر، ومنّا من تشعر بأنّه يجب عليها تكرار الإستحمام بشكل أكبر.

في الواقع، ليس هناك من إجابة قاطعة في ما يتعلّق بهذا الموضوع، فالبعض يلجأ إلى تحميم الطفل نحو 3 مرات في الأسبوع، في حين أن البعض الآخر يلجأ إلى الإستحمام كروتين يومي ما قبل النوم.

ولكن مهما كان الخيار الذي تتبعينه، قد تجدين نفسكِ أحياناً مجبرة على تحميم صغيركِ في وقت خارج عن الروتين الذي تلجئين إليه عادةً، وبالأخص ما بعد كلّ وجبة يقوم بتوسيخ نفسه فيها، كما بعد اللعب خارجاً أو بالطلاء.

فكيف تحافظين على الروتين الذي أعددته لطفلكِ وتبقينه نظيفاً؟

الحلّ ليس صعباً على الإطلاق، فالمناديل المبللة ستكون كفيلة بالقضاء على الإتساخ والفوضى التي أحدثها صغيركِ. ولكن في هذا الخصوص، تقع أكثرية أمهات في خطأ إختيار المناديل هذه بشكل عشوائي، ما قد يؤثر على فعالية هذا الأسلوب، ويدفعهن إلى تفضيل الإستحمام.

في الواقع، إن إخترتِ المناديل المبللة بالشكل المناسب، ستفاجئين بقدرتها المذهلة على إعادة طفلكِ نظيفاً بسهولة كبرى. فخذي العوامل التالية في الإعتبار:

  • الحجم الكبير: وهنا نتكلّم عن حجم المحرمة الواحدة، وذلك كي تتمكني من تنظيف الفوضى بمسحة واحدة.
  • السماكة: كي تزيلي الإتساخ بسهولة، ودون الحاجة لأكثر من محرمة.
  • التركيبة اللطيفة: كي لا تسببي التحسس أو الجفاف لبشرة صغيركِ بعد إستعمالها المتكرر.

وماذا لو قلنا لكِ أن هناك منتج واحد جديد يجمع كلّ هذه المواصفات لا بل أكثر؟ إنّها مناديل جونسون HEAD-TO-TOE التي تتميز بحجم أكبر بمرّتين وأكثر سماكة بـ40 بالمئة كي تبقي صغيركِ نظيفاً من رأسه حتّى قدميه بين كل إستحمام!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!