كعك العيد وجبة ثقيلة على الجهاز الهضمي

كعك العيد وجبة ثقيلة على الجهاز الهضمي

يقترن العيد بعادات غذائية كثيرة منها ما ينعكس بشكل إيجابي على الجسم، ومنها ما يتسبب للجسم بمشاكل صحية وأمراض عدة. يعد كعك العيد وجبة أساسية في العيد، وهو وجبة دسمة وثقيلة على الجهاز الهضمي، خصوصًا إذا تمّ تناولها بإفراط، وهذا ما يحدث مع تكرر الزيارات وتقديم الضيافة إلى الأهل والأقارب. ويتجلى تأثير كعك العيد سلباً على الصحة نتيجة تحول القدر الزائد منه إلى دهن يُخزّن في الجسم، فيشكل خطرًا على الجسم والصحة، لِما ينجم عنه من اضطراب في سكر الدم، وتصلب الشرايين، وإرتفاع ضغط الدم، وإلقاء العبء على القلب والكبد. ومن الأمراض التي يسببها الإفراط في تناول كعك العيد:

الإسهال والمغص:

الإفراط في تناول الطعام ينعكس سلباً على الصحة، ويجعل صاحبه يعاني من مشاكل هضمية عديدة كالمغص والإسهال.

التسمم الغذائي :

تتناول الكثير من العائلات طعامها في العيد خارج البيت، ما يعرضها لمخاطر الأكل الجاهز والذي يكون ملوّثاً، لذا يجب تجنب مصادر التلوث والتسمم الغذائي قدر الإمكان، والإمتناع تمامًا عن تناول الأطعمة المكشوفة، مع الإهتمام بالنظافة وغسل اليدين جيدًا قبل الأكل.

حرقة المعدة والغازات:

يتسبب تناول الحلويات بكثرة بإصابة المعدة بحرقة، كما تتسبب المشروبات الغازية بانتفاخ البطن وتكوين الغازات، وللأسف فإن البعض يعتقد أنّ المشروبات الغازية تساعد على الهضم في حين أنّها تزيد من انتفاخ البطن وتكوين الغازات كما تساعد في زيادة تكلسات الجهاز البولي .

مرض السكري :

إنّ تجنب الإفراط في تناول الحلويات يحول في أكثر الأحيان دون حدوث مرض السكري الذي ينجم عن الإفراط في إجهاد خلايا البنكرياس التي تفرز هرمون الأنسولين، والذي يؤدي دورًا في تنظيم الوجبات الغذائية.

الشيخوخة المبكرة:

الإفراط في تناول الوجبات الدسمة يسرع وتيرة الشيخوخة، إذ يحدث إجهادًا في غدد الجسم الصماء، حيث تتأثر وظيفتها، وتحدث في الجسم تغييرات كيمائية تسرع وتيرة اقتراب الجسم من الشيخوخة، ويكون الأمر مختلفاً إذا استبدلت هذه الأطعمة بالفواكه والخضار.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!