abir.akiki abir.akiki 10-10-2022

تتابعين أمهات مثاليات في تربية اطفالهن على مواقع التواصل الاجتماعي؟ تابعي قراءة هذه المقالة التي تكشف لك تأثير ذلك على صحتك النفسية.

ias

لم تكن الأمهات، على وجه الخصوص، يتعرضن دائمًا للقصف المرتبط بالتربية في كل لحظة. ولكن مع دخول مواقع التواصل الاجتماعي الى عالمنا ويومياتنا، بات من الصعب تجنّب رؤية الصور وقراءة قصص الأمهات الأخريات بشعر مثالي، وأسطح عمل نظيفة، وطفل حسن التصرف يرتدي ملابس عصرية. كما من الصعب تجنّب مقارنة نفسك بهؤلاء الأمهات نتيجة لذلك.

لذا، في اليوم العالمي للصحة النفسية، سنكشف لك عن تأثير “الامومة المثالية” على حالتك النفسية. تابعي القراءة!

دراسة جديدة: “الامومة المثالية” تسبب القلق والضغط النفسي

أظهرت دراسة جديدة نُشرت في “أجهزة الكمبيوتر في سلوك الإنسان” أن مواجهة صور “الأمومة المثالية”، سواء من أصدقائك وعائلتك أو من الأمهات على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن أن تزيد من قلقك وحسدك وشعورك بالمقارنة مما يؤدي إلى زيادة الضغط على صحتك النفسية.

في هذا الإطار، تقول سييرا كيركباتريك، أستاذة مساعدة في جامعة نبراسكا لينكولن، وإحدى مؤلفي الدراسة: “التصوير المثالي للأمومة ليس جديدًا على وسائل الإعلام”. “في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، كانت الصور المثالية للأمومة منتشرة في جميع المجلات على شكل ملفات تعريف أمهات المشاهير. ولكن الآن، أصبحت جميعها منتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي. وبينما كان المشاهير يمجدون الأمومة في تلك المجلات، يمكن لأي شخص أن يمجد الأمومة اليوم بسبب وسائل التواصل الاجتماعي”.

في الواقع، غيّرت وسائل التواصل الاجتماعي طريقة تصوير الأمومة، وفي هذا الصدد تشير الدكتورة كيركباتريك إلى أنه نظرًا لأنه يمكن لأي شخص الآن طرح محتوى مثالي عن الأمومة اليوم، من المشاهير ونجوم الواقع إلى ابن عمك وجارك المجاور، فهناك الكثير منه، ويمكن الوصول إليه بسهولة أكبر بكثير. ويمكن أن تكون تأثيرات كل تلك المنشورات التي تبدو “مثالية” ضارة.

الرابط بين المؤثرين على السوشيل ميديا والقلق

لاحظت الدكتورة كيركباتريك، وهي أم لأول مرة، في وقت مبكر بعد ولادة طفلها أن وسائل التواصل الاجتماعي بدأت في إحداث تأثير عميق على تجربة الأمومة لديها بطريقة غير صحية. تقول: “عندما لاحظت أنني كنت أقارن نفسي بتصوير الأمومة على وسائل التواصل الاجتماعي وأشعر بالضيق بعد القيام بذلك، أصبحت أكثر شغفًا بهذا الموضوع وكيف يمكنني توجيه هذه الظاهرة في بحثي لمساعدة الأمهات الأخريات”.

في حين أنّ الحديث عن التأثيرات السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي على الأمومة ليس بجديد، أتى بحث الدكتور كيركباتريك بارز لأنه كان يبحث عن العلاقة السببية، وليس الارتباط فقط. بفضل الخلفية في التصميم التجريبي، تمكّنت الدكتورة كيركباتريك من صياغة دراسة يمكن أن تقدم في الواقع دليلًا على وجود علاقة سببية بين هذه المنشورات الحقيقية على انستقرام والنتائج السلبية مثل الحسد والقلق.

انستقرام مقابل الواقع

في الدراسة، طلبت الدكتور كيركباتريك والمؤلف المشارك 464 أمًا جديدة، كان لديهن طفل واحد على الأقل يبلغ من العمر 3 سنوات أو أقل، و 10 نساء تم أخذهنّ من حسابات “الأمهات المؤثرات” و 10 مأخوذات من روايات “الأمهات اليومية”.

نصف المنشورات تمثل الأمومة المثالية، والتي تشرحها الدكتور كيركباتريك على أنها تقدّم صورًا مثالية رائعة للأمومة ركزت فقط على الجوانب الإيجابية للتربية ولم تذكر الصعوبات المرتبطة بها. بينما كان النصف الآخر غير مثالي، يقدّم صور أكثر واقعية وغير مثالية للأمومة والتي تضمنت ذكر الصعوبات المرتبطة بالتربية.

بعد مراجعة المنشورات، طُلب من الأمهات الجدد تقييم مشاعرهن تجاه المقارنة الاجتماعية والتشابه الملحوظ والحسد والقلق. أظهرت النتائج أنه عندما تتعرض الأمهات الجدد لتصوير مثالي للأمومة، فإنهنّ يتمتعن بمستويات أعلى من الحسد والقلق.

تشرح الدكتورة كيركباتريك في هذا الإطار: “ومن المثير للاهتمام، أنه لا يهم ما إذا كان التصوير المثالي كان من مؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي أو مستخدم عادي على  انستقرام أم يومية”.

تضيف: “المحتوى المثالي من أي من هذين المصدرين كان له نفس التأثير السلبي، مما يشير إلى أن أي شخص يقدم محتوى مثاليًا للأمومة مثل هذا يمكن أن يكون له آثار ضارة على الأمهات الجدد. إنها ليست مجرد مشكلة مع المؤثرين “.

كما سلّطت الدراسة الضوء على حقيقة أن المحتوى المثالي لانستقرام بعيد كل البعد عن الواقع.

أخيرًا، الأمومة الجديدة هي فترة تتميز بالعزلة، ويمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي شريان حياة لكل أم تشعر بالانفصال عن العالم خارج منزلها. لذا، كوني يقظة في اختيار المحتوى وابحثي عما يدعم وضعك الضعيف ولا يفصلك عن الواقع.

الأمومة والطفل الأم والطفل الام للمرة الاولى نصائح الأم والطفل

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل خطوات بسيطة لإنشاء مكان قراءة مثالي وممتع لطفلك
حوّلي الأمر الى نشاط ممُتع!
الأمومة والطفل "أسطورة الطفل الوحيد": مرض بحد ذاته!
هل تفضلين ان يكون طفلك وحيدا؟
الأمومة والطفل أسوأ 5 أخطاء يرتكبها الأهل مع أولادهم قبل العودة إلى المدرسة
لا تمرري لهم شعور الخوف!
الأمومة والطفل أمور تزعج الأم يقوم بها الأقرباء مع أطفالها
نسف معايير التربية بدافع الحب!
الأمومة والطفل انشطة تساعدك اذا بقيت مستيقظة مع طفلك في الليل  
هذه الانشطة ستبقيك مستيقظة
الأمومة والطفل أخطاء تجنبيها أثناء وضع طفلك في مقعد السيارة
3 أخطاء من الضروري الإلتفات إليها!
الأمومة والطفل هكذا تتصرفين إذا قام طفلك بالتعليق على مظهر شخص ما في الأماكن العامة
اليك الطريقة الصحيحة لتفادي الاحراج
الأمومة والطفل علاجات طبيعية لزكام الأطفال يمكنك استعمالها في المنزل 
ساعدي طفلك في المنزل من دون طبيب
الأمومة والطفل كيف تحضرين طفلك لأول زيارة طبيب أسنان
3 خطوات تُبعد عنه الخوف والقلق!
الأمومة والطفل قصّة مؤثّرة لمخاطر اتباع حمية حليب اللوز للأطفال! 
هذا الحليب لا يكفي
العناية بالمنزل هل تنتظرين مولودا في العام 2023؟ طرق لتغيير ديكور المنزل حتّى يناسبه!
ديكور جديد للمولود الجديد
الأم والطفل نصائح تساعد طفلك الذي يرفض دومًا تناول الطعام! 
اتبعي هذه النصائح لمساعدة طفلك

تابعينا على