ماذا سيحدث لجسمكِ إن امتنعتِ عن السّكريات لثلاثة أيّام؟

فوائد الامتناع عن تناول السكريات على الجسم والصحة

هل تساءلتِ يوماً عن السّبب وراء عدم تمكّنكِ من خسارة تلك الكيلوغرامات الزائدة لسنوات، وعن الأخطاء التي ربما ارتكبتها أو ترتكبينها بحق رشاقتكِ وصحتكِ من دون أن تدري؟!

إن أجبتِ بـ"نعم" على السؤال أعلاه، فالأرجح أنكِ تتجاهلين إشارات جسمكِ وتتّبعين بلا هدى القصص والخرافات الشائعة حول الأطعمة، متناسيةً الوقائع العلميّة القائلة بأنّ الإنسان منّا يستمدّ الطاقة والنشاط ليتحرّك ويستمرّ من مصدرين غذائيين أساسيين، ألا وهما:

  1. النّشويات/ الكربوهيدرات، بما فيها السكريات

  2. الدّهون

وهذا يعني، بأنكِ حاولتِ لسنواتِ طويلةٍ تناول الخضار والمنتجات قليلة الدّهون أو الخالية من الدّهون للتخفيف من معدل استهلاككِ اليومي للدهون التي لطالما اعتبرتِ، كسائر الناس من حولك، أنّها السبب في زيادة وزنك. والحقيقة أنّها ليست وحدها الملامة عن كيلوغراماتكِ ولعلّ التخلي عن السكريات أهمّ بكثير من التخلّي عن الدّهون، بحسب ما أفاد به أحد الأطباء السويديين.

ولتتأكدي من كلام هذا الطبيب، تنصحكِ "عائلتي" بأنّ تتوقفي عن استهلاك السكريات لثلاثة أيام متتالية (وتحرصي على تناول كميات مقبولة من الدهون طبعاً) لتلمسي النتائج المذهلة بنفسك!

ثلاثة أيام فقط هو جلّ ماتحتاجينه لتتأكدي من الأخطاء التي كنتِ ترتكبينها بحق جسمكِ وتلاحظي هذه الفروقات في صحتكِ:

  • سوف تشعرين بحالٍ أفضل وتتمتعين بالطاقة النشاط، وتتألّقين ببشرةً رائعة وشعرٍ جميلٍ وصحيّ.
  • ستتوقّفين عن اكتساب الوزن.
  • ستخفّ مقاسات جسمكِ من دون أيّ مجهودٍ إضافي ومن دون الحاجة للتحقّق من السعرات الحرارية الموجودة في الأغذية التي تتناولينها على مدار الساعة.

وانطلاقاً من هذه الأيام الثلاثة، ستعتادين على نمطٍ غذائيٍّ جديد يُشعركِ بالشبع والرضا بكمياتٍ أقلّ من الطعام!!

اقرأي أيضاً: 9 نصائح للتخفيف من استهلاك السكريات



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟