علاج كثرة المويات في الرحم وأبرز الأسباب

علاج كثرة المويات في الرحم

ماذا تعلمين عن علاج كثرة المويات في الرحم؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي واحصلي على المعلومات المفصلة حول افرازات الرحم وعلاجاتها.

يعتبر الإفراز المائي نموذجيًا للمهبل الطبيعي والصحي وهو نوع من ابرز انواع الافرازات المهبلية. معظم النساء لديهن حوالي نصف ملعقة صغيرة من الإفرازات كل يوم خلال سنوات الإنجاب. قد تواجهين المزيد من الإفرازات عندما تزيد مستويات هرمون الاستروجين لديك بسبب التبويض أو الحمل أو استخدام حبوب منع الحمل.

تابعي القراءة لمعرفة المزيد عن التصريف المهبلي المائي.

أسباب كثرة المويات في الرحم

تساعد الإفرازات المهبلية في الحفاظ على نظافة المهبل خالٍ من العدوى. تساعد البكتيريا الصحية التي تعيش في المهبل على جعل إفرازاتك حمضية. هذا التفريغ الحمضي يقاوم البكتيريا السيئة ويزيل الخلايا الميتة. أما الأسباب فتتعدد وسأكشفها لك فيما يلي:

  • تغيرات هرمونية: يمكن أن تبدأ الإفرازات المهبلية حوالي ستة أشهر إلى سنة واحدة قبل أن تبدأ الدورة الشهرية للفتاة. إذا كانت الإفرازات مائية، فمن المرجح أنها طبيعية وليست علامة على الإصابة. كما يمكن أن يزيد التفريغ المائي والشفاف في أي وقت خلال الدورة الشهرية. يمكن أن يحفز الإستروجين إنتاج المزيد من السوائل.
  • الإباضة: قد تلاحظين المزيد من الإفرازات أثناء فترة التبويض. يميل هذا التفريغ إلى أن يكون نقيًا ومطاطيًا، مثل بياض البيض. قد يكون أقل مائيًا من الإفرازات التي لديك خلال فترات أخرى من دورتك الشهرية.
  • الحمل: تعاني العديد من النساء من زيادة في الإفرازات أثناء الحمل. عادة ما يكون التفريغ المائي غير ضار، لكن الأنواع الأخرى من الإفرازات يمكن أن تكون علامة على الإصابة.
  • الإثارة: يمكن أن تؤدي الإثارة الجنسية إلى زيادة الإفرازات المائية. في هذه الحالة، يتدفق الدم إلى المهبل ويؤدي إلى إطلاق سوائل التزليق. كما قد تلاحظين زيادة في الإفرازات بعد الجماع.
  • سن اليأس: قد تستمر تجربة الإفرازات المهبلية أثناء وبعد انقطاع الطمث. يمكن أن يسبب ضمور المهبل إفرازات مائية. الضمور المهبلي هو حالة تؤدي إلى ترقق جدران المهبل وقد تحدث عند النساء اللواتي تعرضن لانقطاع الطمث.

علاج كثرة المويات في الرحم

في الحقيقة، الإفرازات المائية طبيعية وصحية. لا يمكنك فعل أي شيء لمنعها، لكن هناك طرقًا للتعامل معها، وليس علاجها. يمكن أن تتقلب كمية الإفرازات التي تتراكم في ملابسك الداخلية خلال الشهر. قد تكون الرطوبة الزائدة في ملابسك الداخلية غير مريحة وغير صحية، إذ تتكاثر البكتيريا والفطريات في البيئات الرطبة، لذا من المهم الحفاظ على جفاف المنطقة.

الفوط اليومية هي أفضل طريقة للتحكم في الرطوبة الزائدة. تجنبي المنتجات التي تحتوي على مزيلات العرق لأنها قد تسبب التهيج، وابحث عن المنتجات المصنفة غير معطرة.

وأخيرًا، هل تعلمين متى تصبح الإفرازات المهبلية مقلقة؟ إقرأي التفاصيل على موقعنا.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟