علاج الربو: ضرر للعظام؟

اضرار علاج الربو | تأثير مرض الربو على العظام

كان الخوف الأكبر عند مرضى الربو الإدمان على العلاج وعدم التمكّن من التخلّي عنه ولكنّ الهاجس سيختلف هذه المرة وسيتركّز بشكل رئيسي على صحة عظام المريض. لا بدّ من أن نذكر أوّلاً أنّ مرض الربو هو أحد الأمراض المزمنة التي لا يمكن الشفاء منها، لذا فإنّ العلاج ضروري ولا يمكن التخلّي عنه وخاصة عندما تشتدّ النّوبات وتتفاقم الأعراض منعاً للتعرض لمضاعفات قد تكون قاتلة. ويتوفّر عدد من العلاجات الوقائية على هيئة أدوية وبخاخات للحدّ من الأزمات المتكرّرة وأحد هذه العلاجات هو "الكورتيزون ستيرويد" وهنا تكمن المشكلة!

هل من إدمان على الفنتولين؟

قام فريق من الباحثين من الكلية الأميركية للحساسية والربو والمناعة بدراسة تأثير استخدام "الكورتيزون ستيرويد" لفترة طويلة في علاج الربو، ووجدوا تراجعاً في كثافة العظام في العمود الفقري القطني وعظام الفخذ عند مرضى الربو الذين يستخدمون هذا العلاج مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من المرض. ووفقاً لمؤلّف الدراسة، إنّ اللجوء إلى علاج "الكورتيزون ستيرويد" لفترة طويلة من الوقت للحدّ من نوبات الربو هو أحد العوامل الرئيسية للتسبب بمرض هشاشة العظام. وأضاف أنّ الطريقة الأفضل والأكثر فاعلية للقضاء على الأعراض تكون بتناول علاج الـ"كورتيزون ستيرويد" عن طريق الفم، إلّا أنّها تعرّض المريض لآثار جانبية بنسبة أعلى مقارنة بالبخاخات أي العلاجات التي يتمّ استشاقها.

أخطاء شائعة في التعامل مع الربو

وعلى الرغم من أنّ العلاج بـ"الكورتيزون ستيرويد" قد يرتبط بإضعاف العظام، إلّا أنّه يجب على المريض متابعة استخدامه وعدم التخلّي عنه بناءً لقرار شخصي، فالطبيب هو الشخص الوحيد المخوّل بتحديد نوع الدواء وطرق ومدة استخدامه.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!