abir.akiki abir.akiki 07-09-2022

تسألين إذا كانت بعض العلاجات المنزلية تشفي أو تقي من السرطان؟ تابعي قراءة هذه المقالة واحصلي على المعلومات الصحيحة في هذا المجال.

ias

في حين أن بعض العلاجات البديلة يمكن أن تساعد، فإن الكثير منها لا يعمل. تظهر الأبحاث أن ما يصل إلى 30% من المصابين بالسرطان قد جربوا العلاجات المنزلية التي لم تكن مفيدة. في الحقيقة، يمكن أن تكون مضيعة للوقت والمال. والأسوأ من ذلك، أن بعض هذه العلاجات تشكل خطورة على صحتك وقد تؤثر على مدى فعالية علاجات السرطان الأخرى.
تابعي القراءة، وتعرّلإي معنا على العلاجات المنزلية التي لا تعمل!

احذري “علاجات” السرطان غير النافعة

فيما يلي أعدد لك العلاجات المنزلية غير المفيدة، فتجنّبيها!

الحميات القلوية

يعتمد هذا على الدراسات التي تظهر أن الخلايا السرطانية لا يمكنها البقاء في بيئة منخفضة الحمضية أو قلوية. النظرية هي أن تناول أطعمة معينة والابتعاد عن الأطعمة الأخرى سيخفض مستوى الحمض في الجسم ويمنع نمو الخلايا السرطانية.

زيت القنّب

مصنوع من نباتات الماريجوانا، ويسمى أيضًا بزيت الماريجوانا. يعتقد البعض أنه يمكن أن يقتل أو يقلّص الأورام السرطانية، لكن لا يوجد علم يدعم ذلك. وبينما قد يخفف الحشيش الآثار الجانبية لبعض علاجات السرطان، مثل الغثيان وفقدان الشهية، تحدّثي إلى طبيبك قبل تجربته.

كلوريد السيزيوم

يُباع هذا النوع من الملح كعلاج بديل للسرطان. النظرية هي أنه يمنع الخلايا السرطانية من الانتشار. لم يجد الباحثون أي دليل على ذلك. وقد وجدت دراسة صغيرة أن كلوريد السيزيوم لا يساعد الأشخاص المصابين بالسرطان. ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية الإسهال والغثيان وعدم انتظام ضربات القلب. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة في القلب، وربما تهدد الحياة.

علاج بالأعشاب

لم يتم إثبات أي منتجات عشبية لعلاج السرطان أو الوقاية منه، لكنها قد تمنع العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي من العمل كما ينبغي. تشير الأبحاث إلى أن بعض الأعشاب يمكن أن تساعد في تخفيف الآثار الجانبية. على سبيل المثال، قد يخفف الزنجبيل من القيء والغثيان.

الجرعات الكبيرة من فيتامين سي

بدأت فكرة أن الجرعات العالية جدًا من فيتامين سي يمكنها علاج السرطان في السبعينيات. وقد استندت هذه النظرية إلى بحث أشار إلى أن المغذيات سامة للخلايا السرطانية. لكن الدراسات تشير إلى أن تناول جرعات كبيرة من فيتامين سي عن طريق الفم لا يفيد الأشخاص المصابين بالسرطان. ويمكن أن يؤثر على كيفية عمل بعض أدوية العلاج الكيميائي.

أخيرًا، هناك معلومات خاطئة عن السرطان، إذ لا تظهر الأبحاث أيضًا أنه لا يوجد رابط بين السمات الشخصية وخطر إصابتك بالسرطان أو النجاة منه. ما يمكن أن يفعله الموقف الإيجابي هو تحسين نوعية حياتك أثناء التشخيص والعلاج. يمكن أن يساعدك أيضًا على التعايش مع المرض والتعامل معه بشكل أفضل، ولكن لا يمكن للتفكير الإيجابي أن يشفيك من المرض.

الصحة السرطان الصحة الشخصية

مقالات ذات صلة

تابعينا على