كاد طفل الـ12 عامًا يخسر حياته بسبب لعبة شهيرة!

طفل كاد يخسر حياته بسبب لعبة شائعة

من قال أن العناية بالأطفال وحمايتهم من أي خطر قد يلحق بهم ومن الحوادث التي قد يتعرضون لها في أي وقت لا تشمل حمايتهم من أوقات اللهو واللعب بشكل خاص. حوادث اللعب لا تقتصر على الجروح والإصابات الطفيفة التي يتعرض لها الأطفال غالبًا بل يجب أن تتنبّهي عزيزتي الأم الى الأخطار التي يتعرض لها طفلك من الألعاب الأخرى التي يلهو بها أطفال اليوم.

وبعد ان كادت لعبة السبينر تودي بحياة طفل منذ أشهر، ها هي حياة طفل آخر تتهدد بسببة لعبة شهيرة. وفي التفاصيل، كاد الطفل فريدي وبستر والبالغ من العمر 12 عامًا أن يخسر حياته بعد ابتلاعه 4 كرات مغناطيسية صغيرة كان يلهو بها مع أصدقائه في المدرسة.

فقد قام بابتلاع اثنتين من الكرات المغناطيسية على سبيل المزاح ولم يحدث له اي شيء فقام بعد يومين بابتلاع كرتين أخرتين من جديد فالتصقت جميع الكرات ببعضها في أمعائه بحسب ما تصف والدته سارة والتي لم تكن على علم بما قام به ولدها.

بعد ساعات بدأ فريدي يشعر بألم كبير في أمعائه ولم يعد قادرًا على تحمله فاصطحبته والدته بشكل طارئ الى المستشفى حيث خضع لتصوير بالأشعة أظهر الكرات الأربعة ملتصقة في أمعائه وبعد المحاولات المتعددة لإخراجها عن طريق البول أحاله الأطباء الى غرفة العمليات بشكل طارئ لسحب الكرات من بطن الصبي لأنها قد تودي بحياته.

تكللت الجراحة التي استمرت لأربع ساعات ونصف بالنجاح ولحسن الحظ أنّ الطفل قد نجا من خطر لا بدّ لك أن تنتبهي له مع طفلك في أي سنّ كان لأنه يهدد حياته أكثر مما تتصورين!

إقرأي أيضًا: والدٌ يحذر كلّ أم وأب: كادت طفلتي أن تخسر حياتها بسبب اللهاية!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟