طفلي يحب الموز ولكنه يسبب له الإمساك، فما العمل؟

طفلي يحب الموز ولكنه يسبب له الإمساك، فما العمل؟

هل تتساءلين عن سبب الإمساك لدى طفلك عندما يأكل الموز؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي واحصلي على الإجابة المفصلة لأن الموز لا يسبب الامساك بشكل عام.

في كل مرة أقدّم فيها لطفلي وصفة مع الموز، ألاحظ أنه يصاب بالإمساك، مع أنّه يعبر لي بأمور بسيطة أن طعامي لذيذ، إلا أنّ الإمساك يزعحه كثيرًا. ورغم أنّ الإمساك يمكن أن يكون بسبب عدّة عوامل، بما في ذلك النظام الغذائي العام والمرض وقلة الحركة، إلّا أنه يترافق في أغلب الأوقات مع تناول الموز. يبدو، من خلال متابعتي لمواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالأطفال، أنّ الموز موضوع ساخن لدى الأمهات.

لذا، قررت أن أقوم بأبحاثي الخاصة، وما حصلت عليه من معلومات أمر لا يصدّق، لذا قررت أن أشاركها معكن، ماما!

ليست كل موزة سببًا للإمساك!

كيف يكون ذلك؟ نعم، هذا ما حصدته بعد بحث مطوّل حول الموز وعلاقته بالإمساك. فإبني يعشق تناول الموز، وأظنّ أنّه من الفواكه المفضلة عند كل الأطفال، نظرًا لطعمه الغني بالسكر وملمسه السهل المضغ. ورغم أنّي أعتمد أفضل طريقة لإطعام الموز لطفلي، إلا أنّه غابت عني بعض الحقائق عن الموز.

في الحقيقة، ليست كل موز سببًا للإمساك، لأنّ لكل لون موزة فوائد وأضرار، أكشفها لك فيما يلي:

الموزة الخضراء لا ينطع بتناولها في حال الإمساك، تتميز بـ:

  • نسبة عالية من النشا
  • قدرته على الإشباع
  • مصدر البروبيوتيك

الموزة الصفراء ينصح بتناولها لمقاومة الإمسال، تتميز بـ:

  • الطعم الغني بالسكر
  • قدرتها على الهضم بسرعة
  • غنية بالبروبيوتيك

إذًا، أقدم لطفلي الموزة الصفراء الناضجة لأنّها لا تسبب له الإمساك، بالإضافة الى أنّها ألذ من الخضراء بسبب غناها بالسكر. كما أنّه بالنسبة للرضع والأطفال الصغار، قد يكون الموز الأخضر صعبًا جدًا على الهضم والمضغ ويمكن أن يسبب الإمساك الموجود. ومع ذلك، فيبقى الموز مصدرًا كبيرًا للبريبايوتكس!

ولكي يتمكن طفلك من الإستفادة من كل ما تقدّمه الموزة بكل مراحلها، أنصحك بأن تشتري موزًا غير ناضج وأبدأي في تقديمه إلى طفلك عندما يكون يصبح لونه أصفر فاتح. وعندما يصبح لون الموزة بنيًا جهّزي للخبز في الكيك. وهناك أيضًا طريقة سهلة تحفظ الموز لفترة أطول، إكتشفيها!

وأخيرًا، أنا أم لا أحضّر لطفلي الـ Lunchbox ولكن تأكدي أنه يتمتع بسندويشاته!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!