طرق علاج تسمم الدم والوقاية منه

طرق علاج تسمم الدم والوقاية منه

يعتبر تسمم الدم إحدى الحالات الصحية الشائعة كثيراً في مجتمعاتنا والتي تسبب الكثير من المخاطر، لذا فإنه من المهم جداً علاجها قبل أن تتحول إلى مشكلة خطيرة وتؤدي إلى عوارض صحية مزمنة. ولكن بعد استعراض طرق علاج تسمم الدم والوقاية منه، علينا اطلاعك على عوارضه التي تتفاوت حدّتها من مريض لآخر وبحسب كلّ حالة:

طرق علاج تسمم الدم المختلفة

هناك بعض الطرق التي يتم اتباعها عادةً لعلاج تسمم الدم والتي تختلف باختلاف حدّة الاصابة والتي نستعرضها لك في ما يلي:

  • الأكسجين: أولاً يتمّ تزويد المريض بالأكسجين كواحدة من أهم خطوات علاج تسمم الدم وذلك إما باستخدام أنبوب الأنف أو عن طريق قناع الأكسجين.
  • علاج العدوى: كذلك من طرق علاج تسمم الدم نذكر علاج العدوى إذا ظهرت في البطن وذلك إما بسحب ما نتج عنها بأنبوب طبي خاص، أو من خلال اجراء عملية جراحية في المشفى
  • المضادات الحيوية: إعطاء المريض ما يكفي من المضادات الحيوية عن طريق حقن الوريد باديو تساعد على رفع ضغط الدم خصوصاً إذا كان المريض يعاني من هبوط شديد في الضغط.

اعراض تسمم الدم

صحيح أننا تكلمنا سابقاً عن البدء علاج تسمم الدم وطرقه الشائعة، ولكن لا بدّ من استعراض أهمّ عوارضه المنذرة بالخطر والتي تتمثّل بـ:

  • الحمى: وهي الشعور بالبرد الشديد أو القشعريرة التي تصيبك عادةً عندما تصابين بالانفلونزا ونتيجة انخفاض درجة حرارة الجسم
  • الاسهال أو الغثيان أو التقيؤ وصولاً إلى الاغماء
  • صعوبة التنفس وتسارع نبضات القلب: كذلك من العوارض الواجب أخذها بعين الاعتبار نذكر الضعف في التنفس وتسارع نبضات القلب
  • التعرق الجلدي وظهور البقع: بشرتك تنبئ بإصابتك بتسمم الدم، إذ إن التعرق الجلدي وظهور البقع الداكنة يعتبر أحد أهم عوارض هذه المشكلة
  • النعاس: الشعور بالنعاس الدائم يعتبر أيضاً من عوارض تسمم الدم


إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!