بعد قراءة هذا المقال ستُفكّرين مليّاً قبل أن تُقدّمي الطعام لطفلكِ على جوع!

شعور الاهل بالجوع يدفعهم الى اطعام اطفالهم اكثر من حاجتهم | دراسة

"كلّما ازداد شعور الأهل بالجوع على مائدة الطعام، ازداد حجم الحصة الغذائية التي يُقدّمونها لأطفالهم!"

هذه العبارة هي باختصار الخلاصة التي توصّلت إليها دراسة مصغّرة صدرت مؤخراً في مجلة "Human Nutrition and Dietetics" حول العوامل المؤثرة في كمية الطعام التي يُقدّمها الأهل لصغارهم إبان كل وجبة، باعتبار أنّ هؤلاء أنفسهم غير قادرين على فهم مؤشرات أجسامهم وتحديد إحساسهم بالشبع، وهم بالتالي على أهبة الاستعداد لتناول كلّ الكمية التي تُقدّم لهم بصرف النظر عمّا إذا كانت زائدة أم لا.

وفي إطار الدّراسة التي شمَلت 29 طفلاً ما بين الثالثة والسادسة من العمر وأمهاتهم، تبيّن بأنّ الأمهات اللواتي يُعانين من زيادة في الوزن أو اللواتي شعرنَ بجوع كبير قبل موعد الأكل، لا يتوانينَ عن تقديم حصة كبيرة من الطعام لأطفالهنّ، لكأنّهنّ يُحدّدنها قياساً على معدل شهيّتهنّ وشعورهنّ الخاص بالجوع، لا قياساً على شهية أطفالهنّ ومعدل الغذاء المناسب لعمر الطفل ووزنه.

وهذا الأمر برأي معدّو الدراسة، خطأ مؤذي ترتكبه معظم الأمهات ويُنمّي في الأطفال عادات غذائيّة غير صحيحة ويُمهّد لإصابتهم بالسمنة الزائدة وما يستتبعها من مضاعفات جديّة على صحّتهم.

وعليه، فهم يُطلقون الصّرخة لتوعية كلّ أم على ضرورة الانتباه إلى كمية الطعام التي تُقدّمها لصغارها إبان كل وجبة والحرص أكثر فأكثر على أن تكون معقولة ومناسبة لحاجاتهم البيولوجية وشهيّتهم.

اقرأي أيضاً: ما الحل إذا كان طفلي لا يأكل؟



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟