هل لاحظت يوماً الفارق في الطعم ما بين البيبسي والكوكا كولا؟ إليكِ السبب!

سبب فارق الطعم ما بين البيبسي والكوكا كولا

رغم التحذير المستمرّ من أضرارها، لا شكّ أن المشروبات الغازية تستحوذ على جزء كبير من نظامنا الغذائي اليومي، فنجدها في متناول الجميع داخل المطاعم وحتّى في المنازل والشوارع... وعند التكلّم عنها، سرعان ما يتبادر إلى أذهاننا إسمان تصدّرا عالم مشروبات الصودا، وهما Pepsi وCoca Cola.

لا يخفى على أحد أنّ هاتين الماركتين الشهيرتين تتنافسان بشكل دائم، فتسعى كلّ شركة منهما إلى تجديد عبواتها وإعتماد حملات إعلانية ملفتة. ولكن، ما إن تقومي بسكبهما خارج العبوة داخل الكوب، لن تستطيعي التفريق ما بينهما!

رغم تطابقهما هذا من ناحية اللون، هل لاحظتِ يوماً أنّ لكلّ منهما طعم مختلف عن الآخر؟ ولعلّ هذا ما يدفع البعض إلى تفضيل ماركة على أخرى... إذ تبيّن أن تركيبتهما في الواقع مختلفة!

فحسب الكاتب Malcolm Gladwell، لكل من الماركتين نكهة خاصّة بها، لا يستطيع الجميع تمييزها:

  • شراب البيبسي حسب قوله يتمتع بطعم أكثر حلاوة من الكوكا كولا، ويحتوي على لذعة حمضية.
  • أمّا شراب الكوكا كولا، فطعمه أكثر سلاسة ونكهته أقرب إلى الفانيلا والزبيب.

التركيبة الغذائية خير دليل...

ولعلّ هذا الأمر جليّ عند المقارنة ما بين التركيبة الغذائية لدى كلّ من المشروبين، فشراب البيبسي يحتوي على كمية أكبر من السكر والسعرات الحرارية، في حين أن الكوكا كولا يحتوي على نسبة أعلى من الصوديوم.

وبالتالي، وإن كنتِ من محبّي المشروبات ذات الطعم الحلو والقوي، فأنتِ على الأرجح من مفضلّي البيبسي. أمّا إن كنتِ تحبين المشروبات ذات الطعم السلس، فأنتِ تميلين أكثر إلى الكوكا كولا! فما هو خياركِ المفضل؟ وهل لاحظت يوماً الفارق في المذاق؟ شاركينا رأيكِ في خانة التعليقات!

إقرئي المزيد: الهدف الفعلي من هذه الاسطوانات تحت أغطية المشروبات الغازية ليس كما تتوقعين!