لماذا لا يُحبّذ أبدًا دخول الطوارئ في شهر تموز يوليو؟

سبب ضرورة تفادي دخول الطوارئ في شهر يوليو

من المؤكد أن دخول المستشفى من أكثر الأمور المتعبة سواء من الناحيتين النفسية او الجسدية ولا يتمنى أحد أن يحتاج اليها. لكن أحيانًا كثيرة لا تكون الأمور بمتناول اليد ويكون دخول المستشفى أمر ضروري وطارئ، الا انه وأحيانًا كثيرًا وبخاصة أنت أيتها الأم التي تخافين على طفلك من أصغر الأمور وأتفهها قد تبالغين في خوفك عليه وتدخلينه المستشفى من دون سبب طارئ يدعو الى ذلك.

في مقال سابق، أطلعناك على بعض الأسرار التي لا تود المستشفيات أن تعرفيها أما اليوم فسنلقي الضوء على نقطة بالغة الأهمية في هذا السياق وتجهلينها وهي لماذا لا يحبذ دخول المستشفيات والطوارئ بشكل خاص في شهر تموز يوليو؟!

شهر تموز يوليو يعد من أكثر الأشهر خطورة لدخول غرف الطوارئ في أي مستشفى ويعاز ذلك الى أن معظم دفعات المتخرجين بمهنة الطب من الجامعات يبدأون بممارسة عملهم بشكل شرعي في أول شهر تموز يوليو وبصرف النظر عن كفاءتهم وذكائهم وتمرسهم بمهنتهم الا أنها تكون المرة الأولى التي يمارسون فيها مهنة الطبب بشكل فردي ومباشر مع المرضى مما يزيد من التوتر والضغط النفسي عليهم وبطبيعة الحال قد تحدث بعض الأخطاء الطبية لا محالة.

مما يفسر ارتفاع نسبة الأخطاء الطبية بشكل كبير في هذا الشهر والتي تكون بمعظمها خطيرة. لذلك تأكدي من طبيبك او طبيب طفلك ما إذا كانت حالته تستلزم دخول المستشفى أم لا قبل الإسراع فورًا اليها!

إقرأي أيضًا: يوم خروج الطفل من المستشفى أيجلس في كرسي السيارة؟