لماذا نخاف من الظلام؟

الخوف من الظلام

لطالما أخاف الظلام الإنسان وليس الأطفال فحسب إنما البالغين أيضًا. في الواقع إنّ الخوف من الظلام ليس أمرًا غير منطقيّ وطفولي بل هو واقع طبيعي إنساني ويعود لأسباب عدة منها جينية وأخرى سلوكية. ويعدّ الخوف من الظلام أحد أهمّ العوامل المؤدّية إلى الأرق وعدم القدرة على النوم. علاج الارق بطرق طبيعية

نحن لا نخاف من الظلمة بحدّ ذاتها بل..

عندما يخاف الإنسان من الظلام فذلك لا يعني أنّه يخاف من الظلمة بحدّ ذاتها إنما ممّا قد يكون خلفها. وتزداد التهيؤات والأفكار السيئة في بال كلّ شخص من الكبار إلى الصغار. وقد تبيّن أنّ الشعور بالقلق وعدم الإرتياح لدى انطفاء الأنوار ما هو إلاّ انعكاس باطني للشعور بالأمان وحماية النفس ممّا تخبّئه هذه الظلمة.

خوفنا من الظلمة مرتبط بحاسة البصر

تضعف الظلمة الرؤية والتي تلعب الدور الأهم أوّلًا وآخرًا في فهم الإنسان لما حوله والتعامل مع البيئة التي تحيط به. فتكبح الظلمة واحدة من أهم الحواس لدى الإنسان وهي البصر ما يجعله غير قادر على التحكّم بنفسه وبإنفعالاته وتشعره بالضعف والعجز أيضًا.

ما سبب خوف الإنسان إذًا؟

وقد أثبتت الدراسات أنّ سبب الخوف من الظلمة نفسيّ أكثر مما هو بيوليوجي. فعندما نخلد إلى النوم نتصارع مع كلّ الهموم والمشكلات التي تواجهنا في حياتنا اليومية والمخاوف والصراعات التي تدور في رأسنا والتي ننساها في النهار لتعود إلى أذهاننا في المساء وتلقي في أنفسنا الرعب والقلق في اللاوعي ما يجعلنا نخاف من الظلمة أكثر.

وأخيرًا، ينبع هذا الخوف من المجهول الذي لطالما أخاف الإنسان في كلّ مراحل حياته والذي سرعان ما يزول عندما يدرك ويسيطر هذا الأخير على ما يدور حوله. إقرأي أيضًا: ما هي أسباب الخوف عند الطفل؟



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!