سُئلت مرتين اذا كانت حاملًا فاتخذت بعدها قرارًا مصيريًا غيّر حياتها!

سئلت مرتين اذا كانت حامل فاتخذت بعدها قرارًا مصيريًا غير حياتها

الرشاقة هي حلم كل امرأة على الإطلاق، هذا الحلم الصعب بالنسبة للكثيرات ويزداد صعوبة مع الوقت وبخاصة بعد الحمل الولادة. ويدفع بالمرأة الى القيام بأي خطوة تسير بها على درب الرشاقة.

فاي مارشال شابة يافعة كانت لا تزال تستكمل دراستها الجامعية عندما سُئلت مرتين ما اذا كانت حاملًا. كان هذا السؤال الذي طرح مرتين على فاي غير المتزوجة والتي اكتسبت الوزن تدريجيًا بسبب نظامها الغذائي غير المتوازن والذي يعتمد بمعظمه على الوجبات السريعة خارج المنزل بمثابة صدمة جعلتها تستفيق من حالة عدم الإكتراث بصحتها ومظهرها التي وقعت فيها على مضض سنوات لتتخذ قرارًا مصيريًا بتغيير حياتها نهائيًا.

شعورها بالإحراج بعد أن قدم لها أحد الغرباء كرسيّه لتجلس عليه لأنها حامل ومحاولتها التفسير للعاملة في متجر الملابس أنها ليست حاملًا وليست متزوجة حتى جعلاها تتخذ قرارًا جدًا بالتغيير والذي جعلها شابة أخرى اليوم.

أول ما قامت به فاي هو الإقلاع عن تناول الوجبات السريعة وطهو المأكولات الصحية بنفسها بعد ان كانت لا تعرف حتى كيف تقوم بسلق بيضة، وبدأت بنفسها تتعلم طهي الوجبات الصحية واستبدلت كل المأكولات الغنية بالدهون بالخضار والفاكهة والمأكولات الصحية.

سئلت مرتين اذا كانت حامل فاتخذت بعدها قرارًا مصيريًا غير حياتها

وقررت أن تمارس رياضة المشي وركوب الدراجة الهوائية مع أصدقائها وهذا ما ساعدها على خسارة الوزن تدريجيًا. واستمرت على هذه الحالة لبضعة أشهر حتى خسرت أكثر من 60 كليوغرامًا وغيرت حياتها يشكل كلي مستعيدة ثقتها بنفسها التي خسرتها منذ زمن طويل!

إقرأي ايضًا: هكذا خسرت كيرستن 46 كيلوغرامًا من وزنها.



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟