abir.akiki abir.akiki 27-07-2022

يمكن أن يكون لوفاة الجدة عواقب صحية عقلية وخيمة ودائمة لكل من أطفالها البالغين وأحفادها، وفقًا لدراسة نُشرت مؤخّرًا.

ias

قد تكون هذه النتيجة مفاجئة، لأن موت الأجداد هو جزء طبيعي، بل متوقّع، من الحياة. ومع ذلك فإن التأثير عميق ومؤلم. في الحقيقة، تشير الدراسة إلى أنّه يمكن أن يؤدي فقدان الأجداد إلى زيادة خطر إصابة المراهقين بعوارض الاكتئاب.
تظهر عقود من البحث أن مشاركة الأجداد ودعمهم تعود بالفائدة على أحفادهم. هذا ينطبق بشكل خاص على الأطفال الذين يكبرون مع أمهات مطلّقات أو أرامل. غالبًا ما يعمل أجداد الأمهات كشبكة أمان توفّر مزايا مثل استقرار السكن ورعاية الأطفال والدعم المالي والعاطفي، وكل ذلك يفيد صحة أحفادهم ونموهم.

ماذا يحدث عندما يموت الأجداد؟

في هذا البحث، استخدم الباحثون مجموعة بيانات وطنية لعينة من أزواج الأم والمراهقين الذين تمّ إجراء مقابلات معهم عدة مرات. في التفاصيل، قام البحث بتحليل ما إذا كان وفاة الأجداد للأم أثناء الطفولة المتأخرة أو المراهقة المبكرة قد أثرت على المراهقين أو أمهاتهم، وعوارض الاكتئاب، باستثناء عوارض الاكتئاب قبل الخسارة.
بعد وفاة الجدة، كانت البنات البالغات أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب مقارنة بالنساء الأخريات. عانت البنات البالغات من هذه الزيادة في الاكتئاب لمدة تصل إلى سبع سنوات بعد الوفاة. كما أن الأولاد المراهقين الذين فقدوا جدتهم في السنوات السبع السابقة يعانون أيضًا من عوارض اكتئاب أعلى من أقرانهم. لم نجد زيادة ذات دلالة إحصائية في الاكتئاب بعد وفاة الجد.

تأثير جائحة كورونا على البحث

الاحتمال المقلق هو أن وفاة الجد بسبب COVID-19 هو أصعب بالنسبة للمراهقين من خسائر ما قبل الوباء التي تمت دراستها. تلخّص وفيات COVID-19 وفيات مؤلمة ومفاجئة في كثير من الأحيان وغالبًا ما تجرّد العائلات من فرصة توديع المتوفي.
في بحث حديث آخر، تم الإشارة إلى أنّ البالغين الذين فقدوا زوجاتهم بسبب COVID-19 يواجهون معدلات أعلى من الاكتئاب والوحدة من أولئك الذين ماتت زوجاتهم قبل الوباء مباشرة. يمكن للأبحاث المستقبلية تقييم ما إذا كان فقدان أحد الأجداد بسبب COVID-19 له عواقب أكثر خطورة أو بعيدة المدى على المراهقين مما يظهره تحليل هذه البيانات ما قبل الوباء.

أخيرًا، على الرغم من أن هذه الدراسة توفر نافذة صغيرة على محنة فقدان الأجداد نظرًا للتأثير الإيجابي للأجداد على الأطفال، فإن النتائج تؤكد على الحاجة الملحة للمراهقين وأولياء أمرهم للوصول إلى خدمات الدعم أثناء تلقّيهم العواقب المتتالية التي يمكن أن تحدثها مثل هذه الخسارة.

الأمومة والطفل الأم والطفل دراسات صحة الطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على