abir.akiki abir.akiki 23-08-2022

تناقش دراسة جديدة الآثار الضارة لفيروس كورونا المستمر على الصحة العقلية في الفترة المحيطة بالولادة، نكشف لك عن تفاصيلها في مقالتنا هذه.

ias

بمعزل عن التغيرات النفسية التي تصيب الحامل، تعتبر الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة مرهقة جسديًا وعاطفيًا وعقليًا. إذ يمكن أن يحدث اكتئاب الفترة المحيطة بالولادة في وقت مبكر قبل الحمل أو في وقت متأخر يصل إلى ما يقرب من عام واحد بعد الولادة.
على الرغم من أن النساء المصابات باضطرابات عقلية بمعزل عن الحمل يتعرضن لخطر متزايد من الانتكاس خلال فترة ما حول الولادة، فقد تظهر هذه الاضطرابات أيضًا لأول مرة لدى النساء اللواتي ليس لديهن تاريخ سابق لهذه الحال. في الواقع، تعتبر الاضطرابات النفسية، التي ترتبط بنتائج سيئة على الأم والطفل، من المضاعفات الرئيسية التي تتحملها المرأة أثناء فترة ما حول الولادة وتؤثر على واحدة من كل خمس نساء تقريبًا.

تأثير جائحة كورونا على الصحة النفسية في الفترة المحيطة بالولادة

خلال جائحة كورونا، كانت النساء الحوامل معرضات بشكل خاص للآثار النفسية لعمليات الإغلاق والقيود الأخرى التي تم وضعها للحد من انتقال الفيروس. ساهمت العزلة الاجتماعية المتزايدة بسبب الإغلاق وتدابير التباعد الاجتماعي، جنبًا إلى جنب مع الضغوط الاجتماعية والاقتصادية الأخرى مثل المصاعب المالية والتغيرات المهنية، في تطور اضطرابات الصحة العقلية، لا سيما لدى النساء في الفترة المحيطة بالولادة.

كما تم العثور على عوامل إضافية لزيادة احتمالية حدوث اضطرابات نفسية لدى النساء في الفترة المحيطة بالولادة خلال الجائحة . على سبيل المثال، زادت قيود السفر من احتمالية حدوث نزاع في العلاقات وفي بعض الحالات، العنف المنزلي.

علاوة على ذلك، أدى التباعد الاجتماعي إلى الحد من الاتصال بالأصدقاء والعائلة والدعم من مقدمي الرعاية الصحية، مما ساهم أيضًا في القلق لدى النساء الحوامل. على الرغم من الحاجة إلى الدعم المعنوي والعاطفي من أقرانهن، غالبًا ما تظل النساء الحوامل معزولات عن أنظمة دعمهن أثناء الوباء.

كما ساهم استبدال رعاية الأمومة الشخصية وخدمات الصحة العقلية في الفترة المحيطة بالولادة بزيارات افتراضية، فضلًا عن السياسات الجديدة التي تمنع الشركاء من مرافقة المرضى إلى زياراتهم الشخصية، في عزل الأمهات الحوامل.

كما أدت المخاوف المتعلقة بتعرض النساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد للفيروس إلى زيادة القلق لدى هؤلاء الحوامل. بشكل عام، من المرجح أن تستلزم النساء الحوامل المصابات بالفريوس الدخول إلى وحدة العناية المركزة مقارنة بالنساء المصابات غير الحوامل في نفس سن الإنجاب.

تشير الدراسات الاستقصائية العالمية إلى أن العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين كانوا يعملون في أماكن الصحة النفسية في الفترة المحيطة بالولادة في بداية الوباء حددوا عدة عقبات أمام تقييم وتقديم الرعاية للنساء في الفترة المحيطة بالولادة، بالإضافة إلى أطفالهن وأسرهم الممتدة. أثناء الاستشارات والمتابعة عن بُع ، أبلغ الموظفون غالبًا عن تحديات تتعلق بقدرتهم على اكتشاف العلامات المبكرة للمرض العقلي. كما تم وصف مخاوف إضافية حول كيفية تقييم وتشجيع التفاعلات بين الأم والرضيع من خلال الاستشارات عن بُعد.

إرشادات لتحسين الرعاية السريرية

سلط جائحة كورونا الضوء على أهمية تحسين خدمات الرعاية الصحية النفسية الحالية في الفترة المحيطة بالولادة. على سبيل المثال، من الواضح أن المواعيد الافتراضية مفيدة لبعض الأمهات العاملات.
كما أكد الوباء الحالي على الحاجة إلى رعاية تعاونية بين المهنيين في مجال الصحة العقلية والمنظمات الأخرى القادرة على مساعدة النساء في الفترة المحيطة بالولادة المعرضات للخطر.
اقترحت العديد من المنظمات مبادئ توجيهية لتحسين الدعم للنساء اللواتي يعانين من مشاكل الصحة العقلية أثناء الوباء. تؤكد هذه المبادئ التوجيهية على أهمية الاعتراف بعدم القدرة على التنبؤ بالمناخ السياسي الحالي وتمكين النساء بالمعلومات حتى يمكن تجهيزهن للتعامل مع الوضع المتغير باستمرار.
إن الفهم الأفضل لتجارب النساء في الفترة المحيطة بالولادة أثناء الجائحة يمكن أن يوجه تكييف وصياغة الخدمات لتقديم الدعم الهادف إلى تحسين الصحة النفسية في الفترة المحيطة بالولادة.

أخيرًا، هل حمّلت تطبيق Maternally لدعم الصحة النفسية للأم العربية؟ تطبيق مفيد جدًا استفيدي منه!

الحمل صحة الحامل

مقالات ذات صلة

تابعينا على