دراسة: في سن محدد يبلغ الإنسان أقصى درجات السعادة!

دراسة تبين ان الانسان يبلغ اقصى درجات السعادة في هذا العمر

بالنسبة الى البعض السعادة هي الإستحواذ على الكثير من الأموال لكن بالنسبة الى البعض الآخر السعادة هي الحياة العائلية، الصحة والحب المتبادل، لكن بصرف النظر عن سر السعادة الفعلي، جاء العلم ليبين السن الذي يبلغ فيها الإنسان رجلًا كان ام امرأة ذروة السعادة في حياته.. هل تخطيت هذا السنّ ام عليك الإنتظار لبلوغه؟ الجواب في هذا المقال!

وفقًا لدراسة أجراها باحثون في كلّية لندن للإقتصاد والعلوم السياسية، يبلغ الإنسان ذروة سعادته خلال عامين محدّدين من عمره وليس عامًا واحدًا. اذ بعد أن أجرى الخبراء بحثهم على حوالى 23 ألف متطوع من مختلف الأعمار في ألمانيا، توصلوا الى استنتاج أنّ ذروة السعادة لدى الإنسان بشكل عام تكون عندما يبلغ 23 و69 عامًا.

وبتحليلهم لنتائج الدراسة وجد الباحثون أنّ هذه النتائج منطقية جدًا اذ في العشرينات يكون الفرد يافعًا، مليئًا بالنشاط والطاقة والأحلام ويتشوق الى إحداث تغيير جذري نحو الأفضل في حياته وهذا ما يجعله سعيدًا.

اما في الستينات من عمره، يكون قد تقاعد من أعماله ووجد الإستقرار الذي عمل من أجله طيلة حياته وفي هذا السنّ يتسنى له الوقت للتفرغ للقيام بالأمور التي يحبها والذهاب في إجازات والإستراحة من الضغوطات، وبالتالي يبلغ ذروة سعادته.

لذا وإن تخطيت الـ23 من عمرك فلا تحزني لأنك ستبلغين ذروة سعادتك مرة أخرى في حياتك عزيزتي!

إقرأي أيضًا:دراسة: سن الرشد لدى الرجال يتخطى الـ 18 عاماً بكثير!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!