abir.akiki abir.akiki 12-08-2022

تبحثين عن خطوات تحضير الدجاج للأطفال؟ تبعي قراءة هذه المقالة على موقعنا واحصلي على النصائح اللازمة لتحضير الدجاج بعيدًا عن السالمونيلا.

ias

البكتيريا موجودة في كل مكان، وفي حين أن معظمها غير ضار أو مفيد للصحة، إلا أن البعض الآخر يمكن أن يجعل طفلك مريضًا. جميع الأطعمة، بما في ذلك اللحوم والفواكه والخضروات لديها القدرة على التسبب في التسمم الغذائي.
في هذه المقالة، أكشف لك عن الدليل المفصل لكيفية تحضير الدجاج لطفلك من دون التسبب في نقل بكتيريا السالمونيلا.

تحضير الدجاج لطفلك بالتفصيل

في المنزل، من السهل الحفاظ على صحتك وصحة عائلتك. ما عليك سوى اتباع هذه النصائح القليلة للوقاية من الأمراض التي تنقلها الأغذية وتحديدًا الدجاج.

الخطوة الأولى: تنظيف الدجاج

لا تغسلي الدجاج أبدًا لأنّك بذلك تعززين انتشار السلمونيلا في كل أرجاء المطبخ، وهذه الخطوة من بعض الأخطاء التي ترتكبينها في مطبخك. بل نظّفيه عن طريق إزالة الدهون والجلد الأبيض والدم المتبقي. بعدها افركيه بالخل الأبيض والملح لتعقيمه والتخلّص من الرواسب.

الخطوة الثانية: وضع الدجاج في الثلاجة

حتى لو كنت تريدين طهي الدجاج بعد ساعة من المفضّل أن تضعيه ليرتاح في الثلاجة. فالبرودة تساهم في تقليل انتشار البكتيريا الضارة. في الثلاجة، ضعي الدجاج في وعاء نظيف مغلّف جيّدًا على الرفّ السفلي، تجنّبًا لانتشار السالمونيلا من أي تسريب قد يحدث من الوعاء.

الخطوة الثالثة: تنظيف مكان التحضير

من الضروري بعدها أن تمسحي الأسطح في المطبخ بالمعقمات وأدوات التنظيف لديك. اغسلي السكاكين واللوحة التي استخدمتها لتقطيع الدجاج.

الخطوة الرابعة: طهي الدجاج

تختلف أوقات الطهي لجميع اللحوم، ولكن يجب دائمًا طهي الدجاج على درجة حرارة داخلية تبلغ 165 درجة فهرنهايت. إذا لم تكوني قادرة على قياس درجة الحرارة، يمكنك أن تغرسي شوكة في الدجاج لتتأكّدي من أنها أصبحت صالحة للأكل. يجب أن تدخل بسهولة وأن تكون العصائر صافية. يجب ألا يظهر اللون الوردي على الدجاج عند تقطيعه بالسكين.
لتضمني أنّ الدجاج صالح للأكل بعد الطهي، من المفضّل أن تستخدمي مقياس حرارة الطعام. لا يمكنك معرفة ما إذا كان اللحم قد تم طهيه بمجرد النظر إليه، والطريقة الأكثر موثودقّة لتجنب النقص أو الإفراط في طهي الدجاج هي باستخدام مقياس حرارة رقمي للقراءة الفورية.

أخيرًا، قدّمي الدجاج لطفلك أمشويًا كان أو مسلوقًا وهو ساخن لأنّه بذلك سيحبّ مذاقه أكثر. والجدير ذكره أنّه يمكن أن يأكل طفلك الدجاج بيديه مع الخضار المسلوقة، فهي من افضل المأكولات لعمر 8 أشهر.

الأمومة والطفل الأم والطفل سلامة الغذاء غذاء الطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على