الحقيقة العملية: هل يبتسم حديثي الولادة عن قصد؟

حقيقة ابتسام الاطفال حديثي الولادة

ظلّ العلماء والباحثون حتى النصف الثاني من القرن العشرين يعتقدون بأنّ الأطفال حديثي الولادة مجرّد كائنات انعكاسية ذات قدرة محدودة على التعبير عن مشاعرها وخبرة غير كافية للتفاعل مع أهلها والمحيطين بها.

كما اعتبروا أنّ الابتسامات التي كانت تظهر على وجوه المواليد الجدد في غضون الأسابيع وحتى الأيام الأولى من حياتهم هي مجرّد غازات أو استجابات تلقائية لـتشنجات عضلية أو حركة أمعاء أو نشاط في المثانة، حيث تخلو من أيّ معنى أو تعبير اجتماعي، منوّهين إلى واقع اقتصارها على منطقة الفم، خلافاً للابتسامة الحقيقية التي هي تعبير واضح وصريح عن مشاعر الاهتمام والفرح والسعادة.

هل يبتسم المواليد الجدد عن قصد؟

لكن مع تتالي الدراسات والأبحاث ذات الصلة، اتّضح للعلماء أنّ الأطفال حديثي الولادة أكثر من كائنات انعكاسية. وعند استخدامهم نظام ترميز متخصص لتحليل حركات وجه الرضع عند الابتسام، وجدوا أن ابتسامة هؤلاء مصحوبة في معظم الأحيان بتغيرات على مستوى الخد ومحيط العينين منذ اليوم الأول للولادة.

ما يعني بأنّ لـابتسامة المواليد الجدد خصائص اجتماعية مشابهة للابتسامة الحقيقية، والمواليد الجدد بالتالي أكثر من كائنات انعكاسية؛ هم كائنات اجتماعية واعية قادرة على التفاعل وتقليد تعابير وجوه الأشخاص المحيطين بها (الأهل تحديداً) وابتساماتهم وسلوكياتهم منذ الأيام الأولى.

للأسف، لا تزال الاستنتاجات والأدلة العلمية والمتابعات بشأن طبيعة ابتسامة الأطفال حديثي الولادة وماهيتها غير جازمة حتى يومنا. لكن الأكيد أنها أكثر من غازات وتشنّج عضليّ!!

اقرأي أيضاً: المرات الأولى لطفلي!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟