لما ياسين لما ياسين 22-05-2024
الفرق بين حساسية الحمل والركود الصفراوي

سنكشف لكِ عن الفرق بين حساسية الحمل والركود الصفراوي في هذا المقال الجديد على موقعنا، حيث سنعرض لكِ الأسباب المحتملة لمواجهة كلّ حال والعوارض الخاصّة بكلّ واحدة منها، كما سنقدّم لكِ أهمّ النصائح والتوجيهات التي تُساعد في الوقاية من واحدة من أبرز المشاكل التي تواجه الحامل.

ias

تُعَدّ تجربة الحمل فترة حرجة في حياة المرأة، حيث يحدث فيها العديد من التغيرات الفسيولوجية والهرمونية التي تؤثر على الجسم، ومن بينها “حساسية الحمل” و”الركود الصفراوي”، ويتميز كل منهما بعوارضه وأسبابه الخاصة، ويحتاج إلى عناية طبية مختلفة.

الأسباب المحتملة لكلّ حال

بالحديث عن الفرق بين حساسية الحمل والركود الصفراوي ، سنكشف لكِ في ما يلي عن الأسباب المحتملة لكلّ حال من هاتين الحالتين في ما يلي:

امرأة تجلس في الطبيعية وتشعر بالحكّة
أسباب كلّ من حساسية الحمل والركود الصفراوي

أسباب حساسية الحمل

إنّ حساسية الحمل، أو ما يعرف بالأورام الشروية متعددة الأشكال للحمل (Pruritic Urticarial Papules and Plaques of Pregnancy, PUPPP)، تحدث نتيجة تغيرات هرمونية وجسدية تصاحب فترة الحمل، وتعتبر الأسباب الدقيقة لهذا الاضطراب غير معروفة بشكل كامل، ولكن يُعتقد أن هناك علاقة بين التغيرات الهرمونية والجهاز المناعي وهي من بين التغيّرات الكثيرة التي تحدث خلال الحمل. تشير بعض الدراسات إلى أن حساسية الحمل قد تكون ناجمة عن استجابة مفرطة من جهاز المناعة للجنين أو المشيمة، مما يؤدي إلى ظهور طفح جلدي وحكة شديدة.

أمّا الأبحاث الحالية تشير إلى أن زيادة مستويات بعض الهرمونات مثل الإستروجين والبروجستيرون قد تؤدي إلى تفاعلات جلدية غير طبيعية، كما يمكن أن تتفاقم هذه الحال لدى النساء اللواتي يحملن بتوأم أو أكثر، حيث تكون مستويات الهرمونات أعلى بشكل ملحوظ.

أسباب الركود الصفراوي

الركود الصفراوي داخل الكبد أثناء الحمل (Intrahepatic Cholestasis of Pregnancy, ICP) هو اضطراب نادر يحدث عندما يتأثر تدفق العصارة الصفراوية من الكبد إلى الأمعاء، وهي عبارة عن سائل يُنتَج في الكبد يساعد في هضم الدهون، ويمكن أن يكون لهذا الاضطراب أسباب وراثية، حيث أن بعض النساء قد يكون لديهن استعداد وراثي لحدوثه، وتظهر الدراسات أن جينات معينة مسؤولة عن نقل الأملاح الصفراوية قد تكون متغيرة في النساء المصابات بالركود الصفراوي.

تؤدّي التغيرات الهرمونية دورًا كبيرًا في حدوث الركود الصفراوي، حيث أن ارتفاع مستويات هرمونات الحمل مثل الإستروجين قد يؤثر على تدفق العصارة الصفراوية ويزيد من ركودها، كما يوجد عوامل أخرى تشمل وجود تاريخ مرضي لاضطرابات الكبد أو تناول أدوية معينة قد تزيد من خطر الإصابة بالركود الصفراوي. من المهم ملاحظة أن هذا الاضطراب قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل الولادة المبكرة، موت الجنين داخل الرحم، أو مشاكل في التنفس للجنين بعد الولادة.

امرأة تحكّ يدها باليد الأخرى
عوارض حساسية الحمل والركود الصفراوي

العوارض التي تُرافق كلّ حال

بعدما أطلعناكِ على الفرق بين حساسية الحمل والركود الصفراوي من ناحية الأسباب، سنكشف لكِ عن الفرق بينهما من ناحية العوارض، وتشمل:

عوارض حساسية الحمل

تشمل عوارض حساسية الحمل الطفح الجلدي الذي يظهر عادة في منطقة البطن، وقد يمتد إلى الأفخاذ والذراعين، وعادةً ما يُصاحبه حكّة شديدة تزيد في الليل، ممّا يسبب الإزعاج وعدم الراحة، كما يمكن أن تظهر بثور صغيرة أو لويحات حمراء على الجلد، وفي حالات نادرة، قد ينتشر الطفح ليغطي مناطق واسعة من الجسم.

تتميز الأورام الشروية متعددة الأشكال للحمل بظهور مفاجئ للبثور واللويحات التي تسبب حكة مفرطة، وتبدأ العوارض عادة في الثلث الثالث من الحمل وتختفي بعد الولادة، وعلى الرغم من أنها ليست خطيرة للجنين، إلا أن الحكة المستمرة قد تسبب اضطراب النوم والتوتر للحامل.

عوارض الركود الصفراوي

يتميز الركود الصفراوي بحكة شديدة بدون طفح جلدي، وغالبًا ما تبدأ في راحة اليدين وباطن القدمين ثم تنتشر إلى باقي الجسم، كما يمكن أن تعاني المرأة من عوارض أخرى مثل الإرهاق، فقدان الشهية، والغثيان، وفي بعض الحالات الشديدة، قد يظهر اصفرار الجلد والعينين (اليرقان)، نتيجة تراكم البيليروبين في الجسم.

من الممكن أيضًا أن يظهر البول بلون داكن والبراز بلون فاتح، كما قد تزيد الحكة في الليل، ممّا يؤدي إلى حدوث اضطرابات في النوم، الأمر الذي يُسبّب قلقًا شديدًا لدى الحامل بسبب خطر المضاعفات على الجنين، مثل الولادة المبكرة أو مشاكل التنفس بعد الولادة.

امرأة تشعر بحكّة خفيفة في يدها
كيفيّة الوقاية من الإصابة بحساسية الحمل والركود الصفراوي

التوصيات الوقائيّة من هذه المشاكل

بعدما أطلعناكِ على الفرق بين حساسية الحمل والركود الصفراوي في ما سبق، سنقدّم لكِ أهمّ النصائح والتوجيهات التي تضمن الوقاية من الإصابة بهاتين المشكلتين في ما يلي:

كيفيّة الوقاية من الإصابة بحساسية الحمل

  1. المتابعة الطبية الدورية: من المهم متابعة الطبيب بشكل منتظم لمراقبة العوارض والحصول على النصائح اللازمة التي قد تشمل الخضوع للعلاجات الموضعية مثل الكريمات الستيرويدية أو مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة.
  2. تجنب المواد المسببة للحساسية: يمكن أن يُساعد تجنب المواد الكيميائية القاسية والصابون المعطر على تقليل التهاب الجلد، لذا يفضل استخدام منتجات العناية بالبشرة المخصصة للبشرة الحساسة والخالية من العطور.
  3. استخدام مرطبات الجلد: يمكن أن يساعد استخدام المرطبات المناسبة في تقليل الحكة، لذا يفضّل اختيار المنتجات التي تحتوي مكونات طبيعية مثل الألوفيرا والشوفان الغروي.
  4. الأدوية: قد يصف الطبيب أدوية مضادة للحساسية مثل مضادات الهيستامين أو الستيرويدات الموضعية لتخفيف العوارض، وفي حالات نادرة، يمكن استخدام الأدوية الفموية، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.

كيفيّة الوقاية من الإصابة بالركود الصفراوي

  1. المراقبة الطبية الدقيقة: يجب على الحامل إجراء فحوصات دورية لمراقبة وظائف الكبد ومستويات العصارة الصفراوية، كما أنّه من المهم إجراء اختبارات دم منتظمة لقياس مستويات الأحماض الصفراوية والكبدية.
  2. الأدوية: يمكن أن يصف الطبيب أدوية لتحسين تدفق العصارة الصفراوية وتقليل الحكة مثل “أورسوديول” (Ursodeoxycholic acid) التي تساعد في تحسين وظائف الكبد وتخفيف العوارض.
  3. التغذية السليمة: إنّ اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يساعد في دعم وظائف الكبد، لذا ينصح بتجنب الأطعمة الدهنية والزيوت الثقيلة والتركيز على تناول الفواكه والخضروات والبروتينات الصحية.
  4. التخطيط للولادة: في بعض الحالات، قد ينصح الطبيب بتسريع الولادة لتقليل المخاطر على الجنين،لذا قد يتم تقديم خيار التحريض المبكر للولادة في الأسبوع 37-38 من الحمل إذا كانت الحال شديدة.

ختامًا، إنّ التفريق بين حساسية الحمل والركود الصفراوي يساعد في تقديم الرعاية الصحية المناسبة والتخفيف من العوارض والمضاعفات، لذا من الضروري التواصل مع مقدمي الرعاية الصحية بانتظام قبل إجراء أيّ تعديل قائم على الخيار الفردي وتتبّع النصائح الطبية المقدمة لضمان سلامة الأمّ وجنينها، ومن الجدير بالذكر أنّنا سبق وأطلعناك على إليك أفضل حبوب حساسية للحامل.

الحمل الركود الصفراوي العناية بالحامل الوقاية من الركود الصفراوي الوقاية من حساسية الحمل حساسية الحمل صحة الحامل عوارض الحمل مشاكل الحمل نصائح للحوامل

مقالات ذات صلة

أسباب المغص في الأسبوع الثالث من الحمل
مشاكل الحمل أسباب المغص في الأسبوع الثالث من الحمل ونصائح للتخلّص من هذه المشكلة
الدليل الوافي في متناولكِ..
هل ينزل دم الحمل في موعد الدورة؟
صحة الحامل هل ينزل دم الحمل في موعد الدورة؟
كل ما يجب أن تعرفيه عن النزيف في الحمل وفي الدورة!
نصائح الشهر السابع من الحمل
نصائح للحامل أهمّ نصائح الشهر السابع من الحمل للحفاظ على سلامة الأمّ وجنينها
الدليل الوافي في متناولكِ..
علامات وأسباب الحمل بتوأم
الحمل بتوأم علامات وأسباب الحمل بتوأم
يعد الحمل بتوأم أكثر شيوعًا لدى النساء اللواتي لديهن علاجات الخصوبة
سيدة حامل تفحص في العيادة
مشاكل الحمل تجربتي مع الحمل العنقودي: كل ما تريدين معرفته
الحمل العنقودي سنتهي بالإجهاض وعدم تمكن الجنين من النمو
نزول دم بني في الشهر الثاني من الحمل مع ألم
مشاكل الحمل أسباب نزول دم بني في الشهر الثاني من الحمل مع ألم
كلّ ما يجب عليكِ معرفته..
تجربتي مع التهابات الحمل
مشاكل الحمل تفاصيل تجربتي مع التهابات الحمل
كلّ ما تودّين معرفته..
علامات الخطر في الشهر الثالث من الحمل
مشاكل الحمل علامات الخطر في الشهر الثالث من الحمل: إحذري من ظهورها!
من الضروريّ التعرّف عليها!
حامل تتساءل عن وضعيّة الجنين
الفصل الثالث من الحمل كيف أعرف وضعيّة جنيني في الشهر التاسع بدون سونار؟
لاحظي هذه العلامات!
هل وجود دم حول كيس الجنين خطر
مشاكل الحمل هل وجود دم حول كيس الجنين خطر؟
إحذري من المضاعفات الوخيمة!
سبب قصر عظمة الفخذ للجنين
الجنين تعرّفي على سبب قصر عظمة الفخذ للجنين
معلومات لم تعرفيها من قبل..
تجربتي مع ابرة الحمل خارج الرحم
مشاكل الحمل تعرّفي على تجربتي مع ابرة الحمل خارج الرحم بالتفصيل
التفاصيل التي تحتاجينها..

تابعينا على