عبير.عقيقي عبير.عقيقي 27-12-2021

في بحثك عن تاثير الجوال على الأطفال، ستحصلين على تفاصيل الاضرار الجسدية والنفسية، التي يمكن أن تجديها أيضًا على موقعنا من خلال هذه المقالة.

ias

يستخدم الأطفال في جميع أنحاء العالم الهواتف الذكية لأغراض مختلفة، ولكن هل تعلمين ما هو تأثير الجوال على الأطفال؟ هل تعلمين أنتعرّض طفلك للشاشات في النهار يؤثر على نومه في الليل؟

في الواقع، بعض الأطفال يتحدثون إلى أصدقائهم لساعات طويلة، بينما يقضي آخرون وقتهم في لعب ألعاب لا حصر لها على الهاتف. على الرغم من أنه لا يمكن مناقشة فائدة الهواتف الذكية، إلا أن الاستخدام المستمر والتعرض يمكن أن يكون لهما آثار ضارة على الطفل وصحّته أيضًا.

تابعي القراءة، واحصلي على التفاصيل في موضوع الجوال وتأثيراته السلبية على الأطفال.

الأضرار الجسدية والنفسية لتأثير الجوال على الأطفال

قد تكون الهواتف المحمولة طريقة سهلة لإلهاء الأطفال أو إبقائهم مشغولين. ومع ذلك، تدخلين عالمًا من الآثار السلبية الى حياة طفلك. وتتضمن بعض الآثار السلبية للاستخدام المنتظم للهواتف المحمولة ما يلي:

1. الأورام

لا نقصد إخافتك بهذه المعلومات، ولكن من الجيد معرفة أن الدراسات تشير إلى احتمال زيادة خطر الإصابة بالأورام بالنسبة للأطفال الذين يستخدمون الهواتف المحمولة بشكل مفرط. هناك أدلة محدودة على أن الأورام ناتجة عن إشعاع الهاتف المحمول، ولكن بصفتك أمّ، قد ترغبين في الحد من الوقت الذي يستخدم فيه أطفالك الهواتف لتجنب أي مخاطر أخرى محتملة.

اطلعي الى افضل جهاز العاب الكترونيه للاطفال من ممزورلد!

2. يؤثر على نشاط الدماغ

تشير الدراسات إلى أن الدماغ البشري حساس للإشعاع الكهرومغناطيسي. ومع ذلك، هناك حاجة لمزيد من الدراسات لإثبات أن الإشعاع يمكن أن يزعج نشاط الدماغ. ولكن، نظرًا لأن الهواتف المحمولة تعمل بشكل أساسي على الموجات الكهرومغناطيسية لجميع أشكال الاتصال، حتى الداخلية، وللدماغ نبضاته الكهربائية الخاصة حيث يتم إجراء الاتصالات في الشبكة العصبية، فقد يؤثر ذلك على الدماغ.

لذلك، من الضروري التحكم في وقت الشاشة أو الحد منه وضمان وصول الأطفال فقط إلى برامج وألعاب معينة مناسبة لأعمارهم.

3. الأداء الأكاديمي

يحمل العديد من الأطفال الهواتف معهم إلى مدارسهم. تزداد الدردشة مع الأصدقاء أو ممارسة الألعاب أثناء فترات الراحة المدرسية، أو حتى في الفصل، يومًا بعد يوم. ينتج عن هذا فشل الأطفال في الانتباه في الفصل، وتفويت الدروس المهمة، وبالتالي، الجهل بالدراسات والامتحانات.

وفي المقابل، أدعوك لكي تتعرفي الى أهم 5 العاب لتنمية الذكاء للأطفال

4. سوء التصرف الأكاديمي

لا تشتت الهواتف الذكية الأطفال عن الدراسة فحسب، بل قد تكون أيضًا أداة للممارسات السيئة للحصول على درجات جيدة في الامتحانات. إن استخدام الآلة الحاسبة المدمجة في الاختبارات التي لا يُسمح فيها بذلك، أو تخزين الصور أو المعلومات المرجعية للغش في الامتحان، أو حتى تبادل الإجابات مع الطلاب الآخرين عبر الدردشة أثناء الامتحان، قد لوحظ على نطاق واسع في مدارس مختلفة. لا يؤثر هذا السلوك على الأداء الأكاديمي فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى مشكلة في الشخصية أيضًا.

5. الإعلام غير المناسب

مثل أي أداة أخرى ، يعد الهاتف المحمول أيضًا أداة ويمكن استخدامه لأغراض خاطئة. قد يصادف الأطفال رسائل أو صورًا أو نصوصًا غير مناسبة يشاركها أصدقاؤهم أو في المجموعة ، ويمررها أيضًا إلى الآخرين. يمكنهم العثور على طريقهم إلى المواد الإباحية في سن مبكرة، وتغيير تصوراتهم وعملية تفكيرهم. حتى تبادل الصور الخاصة بهم ، بشكل غير مسؤول ، يمكن أن يؤدي إلى إخفاق تام يؤثر على حياتهم لفترة طويلة.

لذا، أنصحك بأن تستبدلي تعرّض طفلك للهاتف المحمول بأجمل ألعاب عائلية!

6. اضطرابات النوم

قد يظل الأطفال مستيقظين حتى وقت متأخر في التحدث إلى الأصدقاء أو ممارسة الألعاب أو التنقل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يسبب على مدار فترة من الوقت التعب والقلق. كما أنه يعطل الحياة الأكاديمية، حيث يشعر الأطفال بالنعاس الشديد بحيث لا يمكنهم التركيز على ما يتم تدريسه في المدرسة. ومن ثم، فإن لها تأثير الدومينو الذي يتغلغل في جميع مناحي حياتهم.

إقرأي أيضًا: تريدين طفلاً ذكياً؟ دعيه يخلد للنوم في هذه الساعة!

7. القضايا الطبية

مع التصاق الأطفال بالهاتف المحمول أثناء أوقات فراغهم، لا يشاركون في أي نشاط بدني ولا يحصلون على الهواء النقي. هذا يعرضهم لخطر السمنة والأمراض الأخرى، والتي يمكن أن تتطور لاحقًا إلى أمراض ضارة مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

8. الصحة العقلية

قد يتواصل الأطفال على وسائل التواصل الاجتماعي مع المتنمرين عبر الإنترنت الذين يضايقونهم ويتنمرون عليهم عبر الإنترنت. قد يعترف العديد من الأطفال الذين تعرضوا للتنمر عبر الإنترنت بتجربتهم فقط في وقت لاحق من حياتهم عندما يكون الضرر العقلي قد حدث بالفعل. قد تسبب وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا الاكتئاب والقلق عندما لا يتم منح الأطفال الاهتمام الذي يتوقعونه عبر الإنترنت.

نصائح هامّة لتقليل تأثير الجوال على الأطفال

يعدّ اتخاذ الإجراءات الصحيحة لضمان سلامة الهاتف المحمول للأطفال أمرًا في غاية الأهمية أثناء نموهم. لذا اعتمدي على النصائح التالية:

  • تجنبي إعطاء الهواتف المحمولة للأطفال دون 16
  • تجنبي إعطاء طفلك هاتفك المحمول باستمرار وبخاصةٍ إذا كان في منتصف نشاط ما لأنه لن يؤدي إلا إلى تشتيت انتباهه أو يؤدي إلى السقوط والإصابات.
  • احتفظي بهواتفك المحمولة بأمان معك وبعيدًا عن أنظار أطفالك في الليل

وأخيرًا، تقرأين أيضًا على موقعنا، عما قد يفعله الـ WI-FI في الجسم!

الأمومة والطفل الأم والطفل الصحة النفسية تربية الطفل صحة الطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على