بمَ يتميز الأسبوع السادس والعشرون للحمل؟

بمَ يتميز الأسبوع السادس والعشرون للحمل؟

قد تصادفين الكثير من الأمور العجيبة خلال فترة حملك، من حساسية جلدية وتشنجات إلى غازات لا يمكن التحكم بها، ولكن تزايد دفق السوائل من المهبل تأتي في طليعة هذه الأمور.

الحمل ونمو الجنين في الأسبوع السادس والعشرين

وإن لاحظت بأنك ترشحين كمية قليلة من البول كلما عطست أو ضحكت أو قححت، فلا تقلقي. سلس البول المؤقت هو أحد أعراض الحمل الأكثر شيوعاً. وللتخلص منه، ما عليك سوى أن تمارسي بعض التمارين الخفيفة.

أما إن لاحظتِ بأنك تدخلين الحمام بوتيرة أسرع من المعتاد (أي كل 10 دقائق بدلاً من كل 15 دقيقة) بفضل الضغط الذي يمارسه الجنين على مثانتك، فعليك أن تبلّغي الطبيب ليتأكد من أنكِ لا تتعرضين لالتهاب في المسالك البولية.

خذي نفساً عميقاً الآن! فأكياس الهواء ستتكون في رئتي طفلك، ما يعني بأنه سيكون قادراً على التنفس في نهاية الأسبوع السادس والعشرين. إلى ذلك، وعلى الرغم من أنّ أكياس الهواء هذه أو الحويصلات الرئوية لن تتوقف عن النمو طوال السنوات التسع المقبله، فالغشاء الذي يفصلها عن الأوعية الدموية يبدو رقيقاً بما يكفي ليسمح بحدوث هذا التبادل بين الأكسيجين وثاني أكسيد الكربون الذي نُسمّيه التنفس.

وفي هذا الأسبوع أيضاً، ستكتمل عينا طفلك ليتمكن من رؤيتك جيداً في ما بعد وسيستمر سمعه بالنمو، ليبدأ بالتعرف أخيراً إلى صوتك وصوت أبيه الذي يحدّثه غالباً.

للحامل فقط... اقضي على حرقة البول

في الوقت الراهن، يزن طفلك 755.9 غ، فيما يبلغ 35.5 سنتم من رأسه وحتى أخمص قدميه.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟