لهذا السبب المهم لن تغرقي طفلك بالهدايا بعد اليوم!

هذا ما يحدث في نفسية طفلك عندما تقدمين له الكثير من الهدايا باستمرار!

مما لا شك فيه أنّ الهدايا هي أكثر الأمور التي تجعل الأطفال جميعهم من دون أي استثناء يبتهجون فرحًا والتي قد تجعل طفلك ينفذ كل ما تطلبينه منه! ينهي الطبق بأكمله، او يتناول طعامًا لا يحبه، يقوم بواجباته المدرسية بسرعة البرق والتي كنت تمضين ساعات وساعات تلاحقينه للقيام بها، والكثير من الأمور التي تستغل الأم الهدايا لدفعه على القيام بها.

ولأننا حذرناك في وقت سابق من سيئات استخدام الهدايا كوسيلة لإقناع الطفل، سنلقي الضوء اليوم على السيئات الأخرى التي ينطوي عليها تقديم الكثير من الهدايا لطفلك!

  • يؤدي الى إنجرار الطفل الى السلوكيات السيئة: أشارت إحدى الدراسات التي أجريت في جامعة ميسوري الأميركية أنّ الأطفال الذين يصابون بجشع الهدايا والذي يزداد معهم أثناء المناسبات العائلية يواجهون الكثير من التداعيات الإجتماعية والعاطفية السلبية في صغرهم وفي سنّ متقدمة من عمرهم. وهذه التداعيات المستقبلية قد تصل الى حدّ الإستدانة من الآخرين او من البنك او السرقة بسبب ميلهم المفرط الى التبذير وعدم الإكتفاء.
  • يقلل من ثقة الطفل بنفسه: كيف ذلك؟ غالبًا ما يظن الأهل أن تقديم الهدايا للطفل يغنيه عن تواجدهم معه مرات كثيرة ويشعره بالسعادة والأمان ويعتقدون أن الهدايا ستشعر الطفل بقيمته وبأنه يستحق الأفضل في الوقت الذي يغيب عنهم أنه بحاجة الى أمور كثيرة أخرى. وبهذه الطريقة فهم يساهمون في إضعاف ثقة الطفل بنفسه وليس العكس.
  • يعلم الطفل على الأنانية: بإغراقك طفلك بالهدايا تعلمينه بطريقة او بأخرى أن يتلقى أكثر من أن يعطي وهذا الأمر سيتبلور معه ليتحول الى أنانية مع الوقت!

قدمي الهدايا لطفلك ولكن لا تعلميه بنفسك على الجشع والذي سيؤدي به الى كل ما ذكرناه آنفًا.

إقرأي أيضًا: بهذه التصرفات تُشجّعين طفلكِ على سوء السلوك!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!