أم اقترفت خطأ فادحًا بشعرها كاد يخسرها طفلها!

ام اقترفت خطأ فادح بشعرها كاد يخسرها طفلها

رعاية الرضع أمر دقيق للغاية وتستلزم رقابة مشددة فبعد أن كادت أم تجوع رضيعها حتى الموت عن طريق الخطأ، وقعت أم أخرى ضحية خطأ صغير آخر لا يخطر في بال أي أحد وكاد يخسرها رضيعها.

وفي التفاصيل، لم تعلم الأم البريطانية ايما لويس تشيلي البالغة 35 عامًا والأم لستة أطفال أنّ شعرها قد يشكّل خطرًا على رضيعها لينكولن الذي لم يكمل عامه الأول بعد، كلّ ما قامت به هو الإستلقاء بجانبه وبعد وقت شعرت بأنّ رضيعها يرتعش فالتفتت اليه فورًا لتكتشف أن شعرها يلف رقبته وكاد يخنقه!

بالطبع انتابها الذعر تمامًا كأي أم ستكون مكانها وحاولت فورًا تحرير عنق طفلها من شعرها الملتف حوله، الا أنّ الأمور ازدادت تعقيدًا بعدم قدرتها على ازالة الشعر الذي بدأ يضغط أكثر على عنق الطفل الذي بدأ يختنق.

بدأت بالصراخ من شدة خوفها فهرع زوجها اليها لمعرفة ما يحدث في الغرفة.

ام اقترفت خطأ فادح بشعرها كاد يخسرها طفلها

وعلى الفور ساعدها في تحرير رقبة طفلهما وأنقذه قبل فوات الأوان! ولحسن الحظ لم يُصَب لينكولن بأي مكروه الا أنه كان يرتعش من شدة الخوف.

اما إيما فتصف أنّ هذه الحادثة أسوأ ما قد يحدث لأم أثناء رعايتها لرضيعها وقد حذّرت الأمهات الأخريات بضرورة الإنتباه الى ادق التفاصيل التي يمكن ان تهدد حياة الرضع على حين غفلة.

كما حثّت الأمهات على عدم تكرار هذا الخطأ "القاتل" على حدّ قولها ودعت إلى وضع الأطفال الرضع في أسرّة خاصة بهم، وألا يناموا إلى جانب أهلهم حفاظًا على سلامتهم، وبخاصة بعد أن خسرت أم طفلتها بسبب الدب المحشو في سريرها وندعوك في هذا السياق أن تشاركي هذه المعلومة المهمة مع أصدقائك لتوعيتهم حول هذا الموضوع الذي يجهله الكثيرون.

إقرأي أيضًا: رضيعة تفارق الحياة بسبب خطأ ارتكبته الحضانة وقد ترتكبينه أنت أيضًا!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟