4 أمور لا يجدر بك أبدًا انتظارها من زوجك!

امور لا يجدر بالمرأة انتظارها من زوجها

في العلاقة العاطفية، تتأمّل المرأة وتنتظر الكثير من زوجها لكن الوقوع في مثل هذا الخطأ قد لا تكون نتائجه حميدة دائمًا عزيزتي، فالرجل لا يفكر بنفس الطريقة التي تفكرين أنت فيها وبالتالي فإنّ انتظار بعض الأمور منه قد يحدث بعض الإضطرابات في علاقتكما والتي قد تؤدي الى المشكلات الزوجية مع الوقت.

ولأنّ بعض الأمور التي ترينها بسيطة ليست كذلك في الواقع، ما رأيك أن تتوقّفي عن انتظارها لإنقاذ زواجك؟ لا تتوقّعي دائمًا:

الهدايا والمفاجآت: أولًا، يجب أن تعلمي أنّ الرجل بطبعه ليس عاطفيًا ورومانسيًا مثلك، وبالتالي فلا تتوقعي دائمًا أن يفكر في مفاجأتك وشراء الهدايا لك من دون مناسبة لأنك ستصابين بخيبة أمل وتفاقم الخيبات سيؤذي بطريقة أو بأخرى زواجكما.

حدة الإدراك أو الإستبصار: لا تتوقّعي من زوجك أن يقرأ ما يدور في رأسك أو ما تشعرين به من دون أن تعبّري له بشكل واضح عن ذلك، فالرجال لا يهتمون للتفاصيل ولا يحبّون الإستبصار والتفكير بالتفاصيل الصغيرة، لذا إذا اردت أن تقولي له شيئًا عبّري له عنه بوضوح وصراحة.

البوح بكل ما يفكر فيه: زوجك يواجه مشكلات في عمله أو يفكر في حل مشكلة ما، لا تصرّي عليه ولا تكثري الكلام ولا تتوقّعي حتى أن يخبرك بكل ما يفكر به، فهو يحتاج للسكون والهدوء للتفكير مليًا وإيجاد حلول لهذه المشكلات.

الإطراء المستمر: وأخيرًا، وكما ذكرنا آنفًا، فزوجك ليس رومانسيًا ولا عاطفيًا دائمًا وكذلك الأمر بالنسبة للإطراء. فهو أيضًا ليس بمزاج يسمح به بالإطراء والكلام الجميل على الدوام. لا تنتظري ذلك لكي لا تصابي بالخيبة وتظنّي أنه لا يحبك!

إقرأي أيضًا:أخطاء مؤذية ترتكبينها بحق العلاقة الزوجية من دون أن تعلمي



إختبار الشخصية

اختبار: من المسيطر في علاقتكما، أنتِ أم زوجك؟ ‎‎