اليونيسف تنجح في مكافحة السمنة لدى الاطفال

اليونيسف تنجح في مكافحة السمنة لدى الاطفال

توقعت منظمةالأمم المتحدة للطفولةيونيسفخلال مشاركتها بندوة متخصصة عقدتها مجموعة الأمم المتحدة مؤخراً في العاصمة السعودية الرياض، ان يرتفع عدد المصابين بداء السكري الناتج عن السمنة في منطقة الشرق الاوسط إلى ما يقارب 59 مليون شخص بحلول عام 2030. وإستعرضتيونيسف"، خلال الندوة، تجربتها الناجحة في مجال مكافحة السمنة لدى أطفال، والتي نفذتها مع الاتّحاد النسائي العام والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم و"صحّةللخدمات العلاجيّة الخارجيّة، من خلال عقد محاضرات وندوات تثقيف صحّي وتربية بدنيّة لتلاميذ المرحلة الثانويّة. اكتشفي كيف تعلمين أن السمنة بلغت طفلك؟ وأوضحت رزان ساحوري، استشارية التغذية لدىيونيسف"، أنّ 40% من الطلاب في الإمارات العربيّة المتّحدة يعانون البدانة أو زيادة في الوزن ما بين سن 12 و 15 عاماً، وعلّقت ان هذه النتيجة مصدر قلق صحّيّ كبير، إذ إنّ البدانة لا تؤدي إلى الإصابة بإمراض مثل السكّري وأمراض الشرايين والقلب فحسب، بل تسبّب كذلك بمشاكل صحّيّة نفسيّة مثل تدنّي احترام الذات وتؤثّر سلبًا في تعليم الأطفال وتربيتهم، مشيرة إلى انالحملة تضمّنت تقويمًا أوّليًّا ولاحقًا لتركيبة الجسم ومستوى المعرفة بالطعام الصحّي والعادات الغذائيّة والأنشطة البدنيّة لكل التلاميذ المشاركين في هذا البرنامج، فضلاً عن عدد من ورش العمل لرفع مستوى الوعي". اقرئي اهم سبع نصائح لمراقبة غذاء الأطفال في المدرسة. وفي ختام الندوة أوصت الأمم المتحدة بالحد من التسويق الواسع النطاق للمشروبات ذات النسبة العالية من السكريات والملح والدهون عبر وسائل الاعلام، خصوصاً التلفزيزن.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟