عبير.عقيقي عبير.عقيقي 15-07-2021

المواضيع:

  1. تأثير قلة النوم على الجهاز العصبي
  2. أسباب قلة النوم
  3. طرق تجنّب قلة النوم

إن تأثير قلة النوم على الجهاز العصبي خطير جدًا لذا اشاركك في هذه المقالة على موقع عائلتي المعلومات الكاملة حول هذا الموضوع، ومعالجة أسبابه وطرق الوقاية.

ias

رغم أنّه هناك فوائد مفاجئة لقلة النوم، إلّا أنّ الآثار الطويلة المدى لقلّة النوم حقيقية، بحيث أنّه يستنزف قدراتك العقلية ويعرّض صحتك الجسدية لخطر. وفي هذه المقالة، أكشف لك عن تأثير قلة النوم على الجهاز العصبي تحديدًا.

تأثير قلة النوم على الجهاز العصبي

جهازك العصبي المركزي هو طريق المعلومات الرئيسي السريع لجسمك. والنوم ضروري للحفاظ على عمله بشكل صحيح، لكن الأرق المزمن يمكن أن يعطل الطريقة التي يرسل بها جسمك عادة المعلومات ويعالجها.

أثناء النوم، تتشكل مسارات بين الخلايا العصبية في دماغك والتي تساعدك على تذكر المعلومات الجديدة التي تعلمتها. تؤدي قلة النوم إلى إرهاق دماغك، فلا يمكنه أداء واجباته.

قد تجدين أيضًا صعوبة أكبر في التركيز أو تعلم أشياء جديدة. قد تتأخر أيضًا الإشارات التي يرسلها جسمك، مما يقلل من تركيزك ويزيد من خطر وقوع حوادث.

ومن العلامات التي تشير إلى مشاكل في الجهاز العصبي، تأثير قلة النوم سلبًا على قدراتك العقلية وحالتك العاطفية. قد تشعرين بفارغ الصبر أو أنّك عرضة للتقلبات المزاجية.

وإضافةً إلى ذلك، يمكن أن تؤدي قلة النوم إلى الهوس لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب المزاج الثنائي القطب. وتشمل المخاطر النفسية الأخرى ما يلي:

  • سلوك انفعالي
  • القلق
  • كآبة
  • جنون العظمة
  • أفكار انتحارية

أسباب قلة النوم

إنّ قلة النوم ناتجة عن خلل في عدد ساعات النوم على حسب العمر أو تدني نوعية النوم. فالحصول على أقل من 7 ساعات من النوم بشكل منتظم يمكن أن يؤدي في النهاية إلى عواقب صحية تؤثر على جسمك بالكامل.

يحتاج جسمك إلى النوم، تمامًا كما يحتاج إلى الهواء والطعام ليعمل في أفضل حالاته. أثناء النوم، يشفي جسمك نفسه ويعيد توازنه الكيميائي. يكوّن دماغك روابط فكرية جديدة ويساعد على الاحتفاظ بالذاكرة.

من دون قسط كافٍ من النوم، لن يعمل دماغك وجسمك بشكل طبيعي. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى انخفاض في جودة حياتك بشكل كبير.

طرق تجنّب قلة النوم

أفضل طريقة لمنع قلة النوم هي التأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم ومعالجة اعراض قلة النوم. اتبعي الإرشادات الموصى بها لفئتك العمرية، والتي تتراوح من 7 إلى 9 ساعات لمعظم البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عامًا.

وتشمل الطرق الأخرى التي يمكنك من خلالها العودة إلى المسار الصحيح مع جدول نوم صحي ما يلي:

  • الحد من قيلولة النهار أو تجنبها تمامًا
  • الامتناع عن تناول الكافيين ابتداءً من بعد الظهر
  • الذهاب إلى الفراش في نفس الوقت كل ليلة
  • الاستيقاظ في نفس الوقت كل صباح
  • الالتزام بجدول وقت النوم خلال عطلات نهاية الأسبوع
  • قضاء ساعة قبل النوم في القيام بأنشطة الاسترخاء، مثل القراءة أو التأمل أو الاستحمام
  • تجنب الوجبات الثقيلة في غضون ساعات قليلة قبل النوم
  • الامتناع عن استخدام الأجهزة الإلكترونية قبل النوم مباشرة
  • ممارسة الرياضة بانتظام، ولكن ليس في ساعات المساء القريبة من وقت النوم

وأخيرًا، إذا كنت من الأشخاص الذين ينامون لوقت طويل، إطلعي الى طرق علاج النوم الكثير لتحافظي على حياة متوازنة.

الصحة اضطرابات النوم الصحة الشخصية

مقالات ذات صلة

تابعينا على