كيف يكون الوحام بولد؟

الوحام بولد

يعتبر الوحام من الأعراض الأساسية التي تعاني منها المرأة خلال الحمل خصوصًا خلال الفصل الأول منه. تتكاثر الأقاويل التي تشير إلى إمكان تحديد جنس الجنين حسب نوع الأطعمة التي ترغبين بتناولها خلال الحمل. فهل هذا الأمر صحيح؟

تعاني كل امرأة حامل من الوحام نتيجة التغيّرات الهرمونية التي تحصل في جسمها والتي تؤدي أيضًا إلى تغيّر حاستي الشم والتذوّق لديها.

لكن ما هي الأطعمة التي سترغبين بتناولها في حال كنت حاملاً بولد؟

إذا كنت تطلبين تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح والبروتين، ذلك يعني أن من المحتمل أن تكوني حاملاً بولد. وفي حال لاحظت زيادة رغبتك بتناول المخلّلات خلال الحمل فلا بدّ أنك حامل بولد. كما يعتبر تناولك قطعاً من الليمون والدجاج بكثرة من الأمور التي تدل الى هذا الأمر.

أيضًا، يقال إنه تشتهي النساء الحوامل بولد الأطعمة الغنية بالتوابل، فإن كنت واحدة من هؤلاء النساء، توقّعي أن تنجبي ولدًا بعد نحو تسعة أشهر!

أما في حال كنت حاملاً ببنت، تبدأين بطلب تناول الحلويات مثل الشوكولاتة ومنتجات الألبان مثل الحليب.

لكن لا توجد أي دراسات علمية تثبت هذه الأمور إلاّ أن كل هذه المعلومات تأتي على لسان نساء خضعن لتجربة الحمل.

هذا ويبقى خضوعك للفحص بالموجات فوق الصوتية الوسيلة الأكثر ضمانةً لمعرفة جنس الجنين.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ حامل بتوأم؟