الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب

الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب

المواضيع

  1. عوارض التسنين

  2. الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب

قراءة الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب اصبحت سهلة مع عائلتي تابعي مقالنا سيدتي لتفرقي بين السخونتين وتستدعي الطبيب عند الحاجة من اجل حماية طفلك.

يشكل نمو طفلك مرحلة حماسية لك ولكل أم ومن أهم هذه المراحل هي تنبيت الأسنان أو التسنين إذ أن هذه المرحلة تعلن نمو الجهاز الهضمي لطفلك واستعداده للانتقال إلى حمية مكونة من الأطعمة الصلبة بالإضافة إلى السوائل. كما اجبنا على سؤالك متى يبدا التسنين عند الاطفال وماهي اعراضه؟

يحصل هذا الحدث في أوقات مختلفة في حياة كل طفل إلا أنه يبدأ عادة بين عمر الـ4 والـ7 أشهر مع اختلاف كبير بين الأطفال. في كثير من الأحيان، تمر هذه الفترة من دون أن تسبب لطفلك أي مشكلة أو أعراض مرضية. ولكن، قد تصاحب مرحلة تنبيت الأسنان بعض العوارض الحميدة بشكل عام لكنها تسبب الإزعاج لك ولطفلك ومن أكثر هذه العوارض الكلاسيكية هي السخونة. فما الفرق بين سخونة التسنين وسخونة الالتهاب؟

**عوارض** **التسنين**

إذاً، كما سبق أن ذكرنا، من الممكن أن يعاني طفلك من بعض العوارض المزعجة المصاحبة لهذا الحدث السعيد. وهنا يجب التأكيد على أن هذه العوارض طبيعية وليست نتيجة حالة مرضية. من أهم هذه العوارض نذكر:

  • السخونة: من المؤكد أنك سمعت بهذا العارض المشهور وهو سخونة التسنين. في هذا الوضع، تكون السخونة خفيفة فلا يجب أن تتجاوز حرارة طفلك الـ38 درجة مئوية. وهي تنتج عن تنبيت السن في اللثة.
  • كثرة اللعاب عند الاطفال: ويمكنك في هذه الحالة تجفيف اللعاب ما يمنع تأثيره على الجلد المجاور.
  • تهيج اللثة: وهذا ما يدفع الطفل إلى مضغ العابه وحتى يده للضغط على اللثة وندعوك هنا إلى تفادي وضع طفلك لأي غرض متسخ في فمه لتفادي الالتهابات المعوية أو الاغراض الصغيرة التي يمكن أن يبتلعها وتسبب له الاختناق. وفي هذه الحالة يمكنك استعمال عضاضة طبية مع أهمية المحافظة على نظافتها.
  • اضطرابات في الرضاعة والنوم: ويعود ذلك إلى انزعاج الطفل نتيجة العوارض المصاحبة للتسنين.

**الفرق** **بين** **سخونة** **التسنين** **والالتهاب**

بعد أن اطمأننت على كون هذه العوارض حميدة، نذكرك أن السخونة تعتبر أحد عوارض المرض عند الطفل حتى انها من اعراض مرض كورونا المنتشر حاليا. ويشكل هذا العارض صلة وصل مهمة بينك وبين طفلك إذ أنه في عمر لا يستطيع فيه التعبير عن شعوره بخطب معين. وللتفريق بين سخونة التسنين والالتهاب، ما عليك سوى أن تقرئي التالي:

  • درجة ارتفاع الحرارة: كما ذكرنا، لا ترتفع الحرارة في التسنين عن الـ38 درجة. ويعتبر هذا الارتفاع طفيفاً بالنسبة لحرارة الانسان الطبيعية التي تقارب الـ37 درجة مئوية. من هنا، في حال وجود ارتفاع في الحرارة يفوق هذه الدرجة، عليك الشك في وجود حالة تختلف عن التسنين كالتهاب الأذن الوسطى أو النزلة المعوية عند الاطفالمثلاً وغيرها من الحالات المرضية التي تستدعي الاتصال بالطبيب.
  • العوارض المصاحبة: في حال ملاحظتك لأي خطب في أي جهاز في جسم طفلك، يجب أن ينذرك ذلك إلى وجود التهاب ما:
  1. التهاب الأذن الوسطى: وفي هذه الحالة يعاني الطفل من وجع في الأذن فيضع يده عليها ما يدلك على وجود خطب فيها.

  2. النزلة المعوية: ويعاني الطفل في هذه الحالة من عوارض مختلفة في جهازه الهضمي كالتقيؤ والإسهال وألام البطن.

  3. التهابات الجهاز التنفسي: في هذه الحالة يشكو الطفل من ضيق نفس قد يظهر لك عن طريق السعال المستمر وسماع صفير يصاحب عملية التنفس.

تستدعي هذه الحالات مراجعة الطبيب إذ أنها تعالج بطريقة معينة على عكس التسنين الحميد. وبهذه المقارنة، تستطيعين أن تتعاملي مع سخونة طفلك بطريقة صحيحة وامنة.

إن أردت أن تعرف المزيد فيما يخص هذا الموضوع وعلاجه، يمكنك التعرف على افضل نوع جل تسنينللاطفال.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟