الشيشة... كيف تؤثّر على صحتك؟

اضرار الشيشه | كيفية تأثير تدخين الشيشة على الصحة

أصبحت العديد من المقاهي والمطاعم تقدّم الشيشة أو النرجيلة ما يعد من أهم الأمور التي تشكل خطراً صحياً للمدخنين والمتواجدين في المكان على حدّ سواء. وما هو خطير جدّاً في هذه الظاهرة هو أنّ معظم مدخني الشيشة لا يدركون خطر ما يقومون به ويعتقدون أنّها "خفيفة" وأقل خطراً على الصحة من تدخين السجائر. ولكنّ الأطباء قد حذّروا أنّ الشيشة لها تأثير أكثر خطورة على الصحة مقارنة مع تدخين السجائر. ويبرّر المدخنون اختيارهم للشيشة بتأكيدهم أنّ التبغ المستخدم في الشيشة هو من الأعشاب ما يجعله غير مضرّ لأعضاء الجسم، ولكنّ هذا الاعتقاد خاطئ! إنّ النكهات المضافة تجعلهم يشعرون أنّهم يدخّنون الأعشاب، في حين أنّهم في الحقيقة يتنشّقون التبغ ومن المرجّح أن يصبحوا مدمنين حتّى على النيكوتين. وعلى مدخّني الشيشة أن يعلموا أنّها قد تكون حتّى أكثر خطورة من تدخين السجائر وذلك لأنّ ساعة من تدخين النرجيلة ينتج 100 إلى 200 مرة كمية دخان أكثر من السيجارة الواحدة.

ما هي فوائد الإقلاع عن التدخين؟

وأوضح الأطباء أنّ الشيشة تزيد من خطر إصابة الفرد بسرطان الرئة، مرض الإنسداد الرئوي المزمن، أمراض الأوعية الدموية الطرفية، أمراض القلب والأوعية الدموية، مرض الشريان التاجي، ارتفاع ضغط الدم، سرطان الحلق، وسرطان الفم. وعند التكلّم عن تدخين النرجيلة لا يمكن أن ننسى أوراق الألومينيوم المستخدمة التي تتفاعل مع الفحم فينتج منها الدخان الذي يحتوي على مادة تسبب السرطان. وإن أردنا أن نقارن كمية ثاني أكسيد الكربون المستنشقة عند تدخين الشيشة بالسجائر فسنلاحظ أنّها كمية أكبر بكثير. وينبغي أيضاً على مدخّني الشيشة أن يدركوا أنّه عندما يدخل الدخان إلى الماء تزداد الرطوبة فيه ما يساهم في بقائه لفترة أطول في الرئتين. هذا بالإضافة إلى أنّ بعض الجراثيم، وتحديداً التي تسبّب مرض السل، تعيش في أنبوب الشيشة ما يجعله وسيلة جيدة لنقل البكتيريا المسببة للأمراض المعدية مثل التهاب الكبد الذي يمكن أن ينتقل بسهولة عند استخدام الأنبوب نفسه من قبل العديد من المدخنين. بعد قراءة كل ما سبق وذكرناه هل ما زلت ترغبين بتدخين الشيشة؟ إنّ التدخين مضرّ بكافة أشكاله لذا إن كنت مدخّنة لا تتأخّري في الإقلاع عن هذه العادة المضرة من خلال اتّباع نصائحنا في مقال:" 4 طرق للتخلص طبيعياً من التدخين ".



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!