abir.akiki abir.akiki 14-11-2022

في وقت مبكر من فترة انتشار وباء كورونا، عندما كان معظم العالم في الحجر المنزلي، أعرب العديد من الأهل ومقدمي الرعاية عن مخاوفهم من تأثير العزلة المطولة على أطفالهم.

ias

في هذا الصدد، ألقت دراسة من أيرلندا بعض الضوء على هذا التساؤل. وتشير نتائج البحث إلى أن الأطفال الذين ولدوا خلال أول إغلاق لفيروس كورونا في أيرلندا كانوا على الأرجح أبطأ في تطوير بعض مهارات التواصل الاجتماعي مقارنة بأقرانهم قبل الوباء. كانوا أقل عرضة للتلويح بالوداع والإشارة إلى الأشياء ومعرفة كلمة محددة وذات مغزى بحلول الوقت الذي يبلغون فيه سنة من العمر. ومن ناحية أخرى، كانوا أكثر قدرة على الزحف.
يقول الخبراء إن السنوات الأولى من حياة الأطفال هي الأكثر تكوينًا لهم، إذ تمتصّ أدمغتهم كل تفاعل وتجربة، إيجابية وسلبية، لبناء الروابط العصبية التي ستخدمهم لبقية حياتهم، وذلك بحسب قول سوزان بيرن، أخصائية أعصاب الأطفال في الكلية الملكية للجراحين في أيرلندا والمؤلفة الرئيسية للدراسة، لصحيفة واشنطن بريد.
وكان لديها ومؤلفو الدراسة الآخرون رسالة واحدة للأهل: “لا تقلقوا كثيرًا!” وأشاروا إلى أن “الأطفال يتمتعون بالمرونة والفضول بطبيعتهم”، ومن المرجح أن يرتدّوا مرة أخرى إذا حصلوا على الدعم المناسب.
في حين أن الوباء لم ينته بعد، ويقول الخبراء إن الأمر قد يستغرق سنوات قبل أن يكون لديهم صورة أكمل لتأثيراته على الأطفال، فقد بدأ الأهل في جميع أنحاء العالم بالفعل في الإبلاغ عن الاختلافات الملحوظة في أطفالهم المحجورين.

تفاصيل الدراسة

طلبت الدراسة الأيرلندية، التي نُشرت خلال شهر أكتوبر في المجلة الطبية البريطانية، من أهل 309 أطفال ولدوا في الفترة ما بين مارس ومايو 2020 الإبلاغ عن قدرة أطفالهم على تلبية 10 مراحل نمو أساسية في سنة الأولى من عمرهم. بما في ذلك القدرة على الزحف والتكديس والإشارة إلى الأشياء. وقد قارن الباحثون ردود فعل هؤلاء الأهل مع البيانات التي تم جمعها عن أكثر من 1600 طفلًا كجزء من دراسة واسعة النطاق تابعت الأطفال المولودين في أيرلندا بين عامي 2008 و 2011 وقيّمت تطورهم بمرور الوقت.

كانت هناك بعض الاختلافات الصغيرة ولكن المهمة بين المجموعتين. يمكن لعدد أقل من الأطفال في الدراسة أن يلوّحوا بالوداع أي بنسبة 87.7 % مقارنة بـ 94.4 %، أو يشيرون إلى الأشياء من حولهم بنسبة 83.8 % مقارنة بـ 92.8 % ، أو أن يقولوا كلمة واحدة على الأقل محددة وذات مغزى بنسبة %76.6 مقارنة بـ 89.35%. ومع ذلك، كانوا أكثر احتمالًا من أقرانهم في فترة ما قبل الوباء لأن يكونوا قادرين على الزحف في سنة الأولى. في الفئات الست الأخرى، لم يجد الباحثون أي اختلافات ذات مغزى.

تعود الأسباب إلى أنّ الأطفال في هذه الفترة قد يكون لديهم عدد أقل من الزوار، وبالتالي عدد أقل من المناسبات لتعلم التلويح بالوداع. مع الرحلات المحدودة خارج المنزل، قد يرى الأطفال عددًا أقل من الأشياء التي يرغبون في الإشارة إليها. وربما يكونون قد سمعوا مجموعة أضيق من الكلمات ورأوا عددًا أقل من الوجوه غير المقنعة تتحدث إليهم، بسبب إجراءات الإغلاق.

وعلى العكس من ذلك، ربما تعلم الأطفال المقيّدين الزحف بشكل أسرع لأنهم أمضوا وقتًا أطول في المنزل، واللعب على الأرض، بدلًا من الخروج من المنزل في السيارات وعربات الأطفال.

أخيرًا، يقول المؤلفون وخبراء آخرون إنّ المطلوب هو دراسة واسعة النطاق تتبع الأطفال بمرور الوقت وتقيس نموهم بطرق موحدة، ما يُعرف باسم الدراسة الأترابية الطولية. قام مؤلفو هذه الدراسة بتقييم مجموعة الأطفال المنغلقين على الأطفال عندما بلغوا الثانية من العمر باستخدام مجموعة موحدة من الاستبيانات التنموية، ويأملون في نشر نتائجهم، والتي هي قيد المراجعة، في ورقة متابعة.

الأمومة والطفل الأم والرضيع الأم والطفل مراحل نمو الطفل الجسدية مراحل نمو الطفل الذهنية

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل أخطاء تجنبيها أثناء وضع طفلك في مقعد السيارة
3 أخطاء من الضروري الإلتفات إليها!
الأمومة والطفل أمور تزعج الأم يقوم بها الأقرباء مع أطفالها
نسف معايير التربية بدافع الحب!
الأمومة والطفل هكذا تتصرفين إذا قام طفلك بالتعليق على مظهر شخص ما في الأماكن العامة
اليك الطريقة الصحيحة لتفادي الاحراج
الأمومة والطفل قصّة مؤثّرة لمخاطر اتباع حمية حليب اللوز للأطفال! 
هذا الحليب لا يكفي
الأمومة والطفل أسوأ 5 أخطاء يرتكبها الأهل مع أولادهم قبل العودة إلى المدرسة
لا تمرري لهم شعور الخوف!
العناية بالمنزل هل تنتظرين مولودا في العام 2023؟ طرق لتغيير ديكور المنزل حتّى يناسبه!
ديكور جديد للمولود الجديد
الأمومة والطفل علاجات طبيعية لزكام الأطفال يمكنك استعمالها في المنزل 
ساعدي طفلك في المنزل من دون طبيب
الأمومة والطفل انشطة تساعدك اذا بقيت مستيقظة مع طفلك في الليل  
هذه الانشطة ستبقيك مستيقظة
الأمومة والطفل "أسطورة الطفل الوحيد": مرض بحد ذاته!
هل تفضلين ان يكون طفلك وحيدا؟
الأمومة والطفل خطوات بسيطة لإنشاء مكان قراءة مثالي وممتع لطفلك
حوّلي الأمر الى نشاط ممُتع!
الأم والطفل نصائح تساعد طفلك الذي يرفض دومًا تناول الطعام! 
اتبعي هذه النصائح لمساعدة طفلك
الأمومة والطفل كيف تحضرين طفلك لأول زيارة طبيب أسنان
3 خطوات تُبعد عنه الخوف والقلق!

تابعينا على