عوارض سرطان القولون في بدايته قد تغشّك … علامات تحذيرية عادية

عوارض سرطان القولون في بدايته

تتابعين في هذه المقالة على موقع عائلتي تفاصيل اعراض سرطان القولون في بدايته التي قد تغشّك لأنها علامات عادية تشعرين بها لأسباب بسيطة قد لا تنذر بأنها سرطانية.

يُعرف سرطان القولون سرطانًا يبدأ في الأمعاء الغليظة. تقدر جمعية السرطان الأمريكية أن حوالي 1 من 23 رجلاً و1 من كل 25 امرأة سيصابون بسرطان القولون خلال حياتهم. ومن ناحية أخرى، ماذا تعرفين عن عوارض سرطان المستقيم؟ قد يستخدم طبيبك التدريج كدليل إرشادي لمعرفة مدى امتداد السرطان. من المهم أن يعرف طبيبك مرحلة السرطان حتى يتمكن من التوصل إلى أفضل خطة علاج لك ويعطيك تقديرًا لتوقعاتك على المدى الطويل. ولكن ما هي عوارض سرطان القولون في بدايته؟

في بدايته، هذه هي عوارض سرطان القولون

قد لا يظهر سرطان القولون مع أي عوارض، خاصة في المراحل المبكرة. ولكن إذا واجهت عوارضًا في بدايته، فقد تشمل:

  • الإمساك
  • الإسهال
  • التغيرات في لون البراز
  • التغيرات في شكل البراز
  • الدم في البراز
  • النزيف من المستقيم
  • الغاز المفرط
  • المغص
  • الوجع في البطن

إذا لاحظت أيًا من هذه العوارض، فحددي موعدًا مع طبيبك لمناقشة إجراء فحص سرطان القولون والمستقيم.

ما الذي يسبب سرطان القولون؟

رغم وجود طرق تقوية المناعة لمرضى السرطان، لا يزال الباحثون يدرسون أسباب سرطان القولون. وفي الحقيقة، قد ينجم السرطان عن طفرات جينية سواء موروثة أو مكتسبة. لا تضمن هذه الطفرات إصابتك بسرطان القولون، لكنها تزيد من فرص الإصابة به.

وقد تتسبب بعض الطفرات في تراكم الخلايا غير الطبيعية في بطانة القولون، وتشكيل الزوائد اللحمية. هذه زيادات صغيرة حميدة. يمكن أن تكون إزالة هذه النتوءات من خلال الجراحة إجراءً وقائيًا، ويمكن أن تصبح السلائل غير المعالجة سرطانية. من هم المعرضون لخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم؟

هناك قائمة متزايدة من عوامل الخطر التي تعمل بمفردها أو مجتمعة لزيادة فرص إصابة الشخص بسرطان القولون والمستقيم.

عوامل الخطر الثابتة

بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون لا مفر منها ولا يمكن تغييرها، والعمر واحد منها. تزداد فرص إصابتك بهذا السرطان بعد بلوغك سن الخمسين. وإليك بعض عوامل الخطر الثابتة الأخرى هي:

  • تاريخ سابق من الاورام الحميدة في القولون
  • تاريخ سابق لأمراض الأمعاء
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون
  • وجود متلازمات وراثية معينة، مثل داء البوليبات الغدي العائلي

عوامل الخطر القابلة للتعديل

عوامل الخطر الأخرى يمكن تجنبها، وهذا يعني أنه يمكنك تغييرها لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. وتشمل عوامل الخطر التي يمكن تجنبها ما يلي:

  • زيادة الوزن أو السمنة
  • التدخين
  • الإصابة بمرض السكري من النوع 2
  • اتباع أسلوب حياة غير مستقر
  • اتباع نظام غذائي غني باللحوم المصنعة

كيف يتم تشخيص سرطان القولون والمستقيم؟

يمنحك التشخيص المبكر لسرطان القولون والمستقيم أفضل فرصة لعلاجه. ويتم ذلك من خلال:

  • اختبار البراز
  • اختبار الدم الخفي في البراز
  • اختبار الكيمياء المناعية البرازية
  • فحص الدم
  • التنظير أو الأشعة السينية
  • تنظير القولون
  • الأشعة المقطعية

وأخيرًا، تعرفي أيضًا الى عوارض القولون الهضمي، لتتمكني من تحديد المشكلة بحسب العلامات التي تظهر عليك.



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!