nathalie.farah nathalie.farah 24-07-2015

إنّ اضطراب اللزمات العصبيّة هو عبارة عن حركات مفاجئة وسريعة ومتكررّة أو لزمات صوتية لاإرادية. قد تشمل هذه اللزمات أو التشنّجات اللاإرادية: حركة فجائية للذراع، رمش العينين، تكشيرة الوجه، همهمات، سعال، وخز الفم، والتلفظّ بعبارات بذيئة وهلمّ جر. لكي يتمّ تشخيص الطفل باضطراب اللزمات العصبيّة، يجب أن تكون هذه التشنّجات قد بدأت بالظهور لديه قبل سنّ الثامنة عشر ويعاني منها في شكل مستمرّ ومفاجىء لمدّة عام على الأقلّ. وغالباً ما تترافق هذه المتلازمة مع أعراض أخرى مثل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، واضطراب الوسواس القهري لذلك من المهمّ أن تنتبهي الى هذه الأعراض لكي تعرفي ما إذا كان الطفل مصابًا باضطراب اللزمات العصبيّة. لم يعرف حتّى يومنا هذا ما هي أسباب هذا الاضطراب ولكن من المؤكّد هو أنّ التشنّجات تزيد في لحظات القلق والتوتر. في بعض الحالات، ليست هناك ضرورة لمعالجة التشنّجات اللاإرادية لأنهّا قد تختفي مع مرور الوقت. إذا لاحظت أنّ التشنّجات التي يعاني منها طفلك بدأت تتطوّر فلا تلجأي فورًا الى طبيب أو اختصاصي بل جرّبي النصائح التالية لمعالجة التشنّجات قبل طلب المساعدة المختصّة:

ias

• مراقبة التشنّجات اللاإرادية: ما إن تلاحظي أنّ طفلك يعاني من التشنّجات حاولي أن تراقبي مدى قوّتها وتواترها وظروف حدوثها. فمن المهمّ أن تعرفي كيف يحصل التشنّج وكم مرّة ومتى. من خلال المراقبة، يمكنك أن توثقّي أيضًا مدّة التشنّج.

• التخلّص من مسببّات التشنج: يساعدك على التخلّص من حالة معيّنة من شأنها أن تسبّب التشنجّات اللاإرادية لطفلك. ومعظم هذه الحالات هي تلك التي تسبّب القلق والخوف والتوتر للطفل. لذا حاولي التعرّف على المحفزات وحاولي القضاء عليها إما عن طريق التخلّص منها أو مساعدة طفلك على مواجهتها. وهذا سيساعده على التحرّر من القلق والتوتر والخوف، وبالتالي خفض وتيرة التشنجات اللاإرادية.

للمزيد: نصائح المعالجة النفسية لفهم سلوكيات الأطفال

• لا تلفتي انتباه طفلك الى التشنجات اللاإرادية التي يعاني منها: في معظم الحالات، لا يدرك الطفل أنّه مصاب بالتشنجات، لذا إن قمت بلفت انتباهه الى حالته فقد يصبح أكثر وعيًا وادراكًا لما يحصل له وهذا بدوره سيولّد لديه المزيد من القلق والخوف.

• العلاج السلوكي: عندما تصبح هذه التشجنات اللاإرادية خطيرة أي أنها تسبب مشاكل للطفل في مدرسته أو محيطه الاجتماعي أو تؤثر على أدائه للمهام الخاصّة بعمره أو أنّها استمرت لأكثر من عام، فلقد حان الوقت للتفكير في العلاج المختصّ. هذا النوع من العلاج يسمّى التدريب على قلب العادة. يساعد المعالج الطفل على التعرّف على الحاجة الموجودة مسبقًا لديه للقيام بالتشنجات وتحديد الظروف التي قد تسبّب له التشنّج. ومن ثمّ يتمّ تطوير استجابة مضادّة لتحلّ مكان التشنّج من خلال اعتماد سلوك آخر يكون أقل وضوحًا مثل التنفس عميقًا كلمّا شعر بالتشنّج.

• تقنيات الاسترخاء: قد تكون فعّالة جدًّا في المساعدة على الحدّ من وتيرة التشنج لأنها تعلّم الطفل كيفية التخلّص من التوتر والقلق.

للمزيد:نصائح المعالجة النفسية لمساعدة الطفل على مواجهة مخاوفه

الأمومة والطفل الطفولة الأولى الطفولة الثانية شخصية الطفل صحة الطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على