اصبحت ثالث أغنى امرأة في كندا بسبب أكثر أمر تكرهه النساء!

اصبحت ثالث أغنى امرأة في كندا بسبب أكثر أمر تكرهه النساء!

كثيرة هي الاسباب التي تؤدي الى الطلاق، منها ما هو طبيعي ويرتبط بالخلافات الزوجية ومنها غريب كالسبب الذي دفع إماراتية إلى طلب الطلاق في شهر العسل. ولكن مهما كانت الاسباب المؤدية الى الطلاق، فإن الانفصال يبقى بالامر المؤسف والمحزن، أقلّه هذا ما كنّا نعتقد.

ففي الواقع، وإثر طلاقها قبل بضعة أسابيع أصبحت يوان ليبينغ ثالث أغنى إمرأة في كندا وانضمّت إلى لائحة أغنى 500 شخصاً في العالم، اذ حصلت على 24% من أسهم شركة شنتشن كانغ تاي للمنتجات الحيوية لصاحبها دو وي مين.

وبحسب تقرير صادر عن وكالة Bloomberg الأميركية، فإنّ ارتفاع أسهم صانع اللقحات الصيني بأكثر من 30% خلال الشهر المنصرم، بلغت حصّة طليقته يوان ليبينغ 4.7 مليار دولار وهذا ما جعلها من بين أغنى النساء في كندا وفي العالم اذ انضمّت في ذلك الى شيري بريدسون أغنى امرأة في كندا بثروة تقدَّر بـ9.5 مليار دولار، تليها تايلور طومسون التي بلغت ثروتها 5.9 مليار دولار.

تجدر الاشارة إلى أن بحوزة يوان البالغة من العمر 49 عاماً، جواز سفر كندي.

اقرئي ايضاً: تسوية طلاق بين كريستينا أغيليرا وزوجها



إختبار الشخصية

إختبار: 6 أسئلة تكشف كم تدوم علاقتك بشريكك!‎