3 أشياء إذا طلبنا من طفلنا البكر القيام بها مع إخوته نؤذيه كثيراً!

اشياء لا تطلبيها من طفلك الاكبر

بعد أن حضّرت ابنك البكر لاستقبال أخيه أو شقيقته، حان الوقت اليوم لتعرفي كيف تتعاملين معه خصوصاً وقد بات معلوماً أنّ ترتيب الطفل في العائلة يؤثر على شخصيته.

من هنا، اخترنا اليوم أن نعرّفك على أبرز الأشياء التي عليك ألا تطلبيها من طفلك الأكبر لئلا تمحي شخصيته من دون أن تشعري حتى!

أعط لعبتك لشقيقك الأصغر- لا تجبريه

ليس خطأ أن تربي طفلك الأكبر على مشاركة ألعابه وأغراضه مع شقيقه الأصغر. ولكن، المشكلة هي عندما تجبرينه على إعطاء ألعابه لشقيقه حيث تتعاملين معه بقسوة وتنسين أنّه لا يزال طفلاً يحتاج مثل أخيه إلى اللعب والمرح.

إذا أصرّ صغيرك على الحصول على لعبة شقيقه الأكبر، فننصحك بأن تطلبي ذلك من الأخير بلطف عبر التحدث معه بذكاء ومن دون استخدام القوة.

لا تحزن إذا ضربك شقيقك الأصغر

من المهم جداً أن تعاملي طفليك بدون تفريق حتى ولو كان هناك فارق عمري بينهما؛ لا تسكتي عن ضرب طفلك الأصغر لابنك البكر تماماً كما تفعلين إذا ضرب الأخير شقيقه. فالتفريق في التعامل ما بين الإثنين والطلب الدائم من الطفل الأكبر استيعاب شقيقه قد ينمّي لديه الشعور بالغيظ ويدفعه إلى الشعور بأنّه غير مهم بالنسبة لك.

أبق عينيك على شقيقك الأصغر وانتبه له

من الجيّد أن تشعري طفلك الأكبر بثقتك به وبأنّه قادر على تحمّل المسؤولية. ولكن، لا تنسي أيضاً أنّه طفل ويحتاجه بدوره للحب والإنتباه والإهتمام. لا تجعليه يشعر بأنّه شخص بالغ وبأنّ مسؤوليات الدنيا تقع على عاتقه؛ فذلك قد يتعبه ويدمّر شخصيته!

والآن، لا تتردّدي في الإطلاع على الدراسة التي تكشف عما يميز الطفل الأكبر عن أشقائه.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!