الطيبة صفة نادرة اليوم، اليك 5 اسرار لتربية اطفال طيبين!

اسرار تربية اطفال طيبين

الطيبة باتت صفة نادرة للغاية اليوم، ولكن من المهم جدًا أن يربى أطفال المستقبل عليها، فهي سرّ من أسرار تربية أطفال سعداء وناجحين في حياتهم. فكيف تربين أطفالك على الطيبة؟ اتبعي هذه الخطوات!

  1. كوني مثاله في ذلك: كما بت تعلمين عزيزتي، أنت ووالده المثال الأعلى الذي يحتذي به الطفل والذي يقلده في كل ما يقوم به، لذا وان اردت غرس الطيبة في شخصية طفلك عليك ان تعاملي الناس بأسلوب طيب وبطريقة حسنة وبلطف، وطفلك حينها سيقوم بالمثل.

  2. علمي طفلك التعاطف: التعاطف اهم جذور الطيبة، وانطلاقًا من هنا علمي طفلك مساعدة من هم بحاجة اليه سواء الفقراء او اصدقاؤه في المدرسة او اي كان. ومن المهم هنا ان تجعليه يضع نفسه مكان الآخرين قبل أن يقول لهم أي كلمة سيئة او قبل التوجه لهم بالإنتقاد، فبهذه الطريقة ستجعلين طفلك يفكر أكثر قبل أن يتصرف أي تصرف من الممكن أن يؤثر على غيره.

  3. مارسي اللطف والطيبة مع طفلك: لكي تزرعي هذه الصفة في شخصية طفلك، علّميه ان يتحلى بالصبر وان يفكر قبل التصرف وقبل الإستسلام للإنفعالات، ومارسي هذا التمرين معه، اي حاولي ان تسيطري على انفعالاتك والا تجعلي تصرفات طفلك السيئة تفقدك صوابك والتصرف بعنف. كرري لطفلك أن الصبر اول مفاتيح النجاح.

  4. علمي طفلك كيفية الإعتذار: من اهم اساليب تعليم الطفل الطيبة هي تعليمه كيفية الإعتذار وأهميته كذلك الأمر والأهم في هذا الصدد أن تعلميه أنّ الإعتذار يجعله كبيرًا في نظر الآخرين وليس ضعيفًا!

  5. إقرأي له القصص التي تشجع على الطيبة: وأخيرًا، لكي تجعلي من طفلك شخصًا طيبًا وبالإضافة الى تطبيق النصائح التي ذكرناها آنفًا، اقرأي لطفلك القصص التي تسلط الضوء على أهمية الطيبة والأعمال الحسنة في حياة المرء وفي جعله شخصًا سعيدًا، وبخاصة بعد أن أثبتت الدراسات أنّ قراءة القصص مهمة جدًا في تكوين شخصية الطفل!

إقرأي أيضًا: السعادة والصحة... إجمعيهما بهذه الطرق!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟