abir.akiki abir.akiki 01-12-2022

إذا كنت تتساءلين عن اسباب مضع الطفل قميصه، فما عليك سوى متابعة قراءة هذه المقالة على موقعنا ولتحصلي على المعلومات الدقيقة.

ias

ربما تتذكّرين المرحلة الفموية لطفلك، عندما بدا وكأنه يضع كل شيء في فمه. في الحقيقة، يفعل الأطفال ذلك عند التسنين أو للتعرف على العالم من حولهم. ولكن ما الذي يحدث عندما يمضغ الطفل قميصه وهو في سن ما قبل المدرسة أو في سن المدرسة؟

في الواقع، قد تشعرين بالقلق من أن هذا السلوك قد يثير انتقادات من المعلمين أو أنه مرتبط ببعض مشاكل الصحة العقلية أو النمو. لذا، دعينا نلقي نظرة فاحصة على سبب قيام طفلك بمضغ ملابسه وكيف يمكنك مساعدته على التخلص من هذه العادة.

لماذا يمضغ الأطفال قمصانهم؟

يلعب التحفيز الفموي دورًا مهمًا في نمو طفلك. تقول مونال باتيل، وهي معالجة مهنية في برنامج Blue Bird Day في شيكاغو: “إن البحث عن المحركات عن طريق الفم متجذر في أساليبنا الأساسية للتنظيم الذاتي أو التهدئة”. “من سن الرضاعة إلى عمر الطفولة، يستخدم الطفل منعكس التأصيل لتلبية الاحتياجات الأساسية للجوع والعطش. في وقت لاحق، قد يستخدم نمط المص والتأصيل هذا لتهدئة نفسه، وغالبًا ما يكون ذلك في شكل اللهايات ومص الإبهام”.

متى تقلقين بشأن مضغ طفلك القميص؟

فقط لأن هذا السلوك طبيعي وعميق الجذور لا يعني أنه يجب تجاهله مع تقدم طفلك في العمر. “في سن الثالثة، يتوقف الأطفال عادة عن وضع الأشياء في أفواههم واستكشاف الأشياء بهذه الطريقة”، كما تقول لورا غراشو، أخصائية نفسية سريرية للأطفال في معهد الطفل والأسرة في سكارسديل، نيويورك. “لكنني رأيت طلاب الصف الرابع والخامس يمسكون بأطواق قمصانهم ويضعونها في أفواههم.”

تقول الدكتور غراشو إنّ مضغ القميص قد يكون مجرد طريقة غير ضارة يسعى فيها طفلك للحصول على مدخلات حسية أو يهدئ ويركّز نفسه. ومع ذلك، هناك أوقات يمكن أن يكون فيها لمضغ قميص الطفل تأثير سلبي. تقول باتيل في هذا الإطار: “إن أهم تمييز هو تحديد ما إذا كان المص أو المضغ يعيق قدرة طفلك على المشاركة في روتينه اليومي أو يشكل مخاوف تتعلق بالسلامة”. على سبيل المثال، إذا كان مضغ طفلك يدمر زي المدرسة أو الزي الرياضي أو يتسبب في خطر الاختناق، فستحتاجين عندها إلى التدخل.

نصائح لتمنعي طفلك من مضغ قميصه

قد تقررين أن عادة طفلك في مص أو مضغ قميصه هي مرحلة عابرة وليست مشكلة كبيرة. ومع ذلك، إذا كان السلوك يزعجه أو يؤثر سلبًا على حياته اليومية، فهناك طرق لمساعدته على التخلص من هذه العادة. إليك بعض النصائح المساعدة:

  • التعرف على أسباب القلق لديه
  • اعطيه بديلًا
  • استشيري اختصاصي

أخيرًا، يجدر بك التحقيق مع طفلك وربما الطبيب في سبب تحول هذه العادة وما يبدو أنه يحفزها. بمعلومات عن سبب انخراط طفلك في هذا السلوك والنهج التعاطفي لاستكشاف البدائل، يمكنك مساعدة طفلك على تجاوز هذه العادة مع الحفاظ على احترامه لذاته.

الأمومة والطفل الأم والطفل نصائح الأم والطفل

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل قصّة مؤثّرة لمخاطر اتباع حمية حليب اللوز للأطفال! 
هذا الحليب لا يكفي
الأمومة والطفل علاجات طبيعية لزكام الأطفال يمكنك استعمالها في المنزل 
ساعدي طفلك في المنزل من دون طبيب
الأمومة والطفل انشطة تساعدك اذا بقيت مستيقظة مع طفلك في الليل  
هذه الانشطة ستبقيك مستيقظة
العناية بالمنزل هل تنتظرين مولودا في العام 2023؟ طرق لتغيير ديكور المنزل حتّى يناسبه!
ديكور جديد للمولود الجديد
الأمومة والطفل أسوأ 5 أخطاء يرتكبها الأهل مع أولادهم قبل العودة إلى المدرسة
لا تمرري لهم شعور الخوف!
الأم والطفل نصائح تساعد طفلك الذي يرفض دومًا تناول الطعام! 
اتبعي هذه النصائح لمساعدة طفلك
الأمومة والطفل هكذا تتصرفين إذا قام طفلك بالتعليق على مظهر شخص ما في الأماكن العامة
اليك الطريقة الصحيحة لتفادي الاحراج
الأمومة والطفل أمور تزعج الأم يقوم بها الأقرباء مع أطفالها
نسف معايير التربية بدافع الحب!
الأمومة والطفل أخطاء تجنبيها أثناء وضع طفلك في مقعد السيارة
3 أخطاء من الضروري الإلتفات إليها!
الأمومة والطفل "أسطورة الطفل الوحيد": مرض بحد ذاته!
هل تفضلين ان يكون طفلك وحيدا؟
الأمومة والطفل كيف تحضرين طفلك لأول زيارة طبيب أسنان
3 خطوات تُبعد عنه الخوف والقلق!
الأمومة والطفل خطوات بسيطة لإنشاء مكان قراءة مثالي وممتع لطفلك
حوّلي الأمر الى نشاط ممُتع!

تابعينا على