عبير.عقيقي عبير.عقيقي 26-10-2021

أشاركك في هذه المقالة خبرتي، إذ أنا أم لم تعتمد الرضاعة الطبيعية ولا يعاني طفلي من أي مشكلة صحية، فهل ترضعين طفلك لإرضاء المجتمع؟ أم إنّك حقًا ترغبين بذلك؟

ias

لقد رزقت للتو بطفل آخر، وهذه المرة، في سن 35. أنا اليوم أكبر سناً وأكثر حكمة في التعامل مع طفلي الجديد، وأهدي هذه المقالة إلى كل إمرأة تجاوزت الـ 35 وتخطط للإنجاب. وفي الواقع، خلال تلك السنوات السبع بين حملي الأول والثاني، أجريت الكثير من الأبحاث حول فوائد الرضاعة الطبيعية.

بناءً على ما وجدته، قررت اتباع نهج أكثر استرخاءً للرضاعة الطبيعية ولم أجد أي معلومة مؤكدة حول أنّ الرضاعة الطبيبة تنحّف. قلت لنفسي أننا سنحاول ذلك، لكنني لن أغضب من نفسي إذا لم ينجح الأمر. بالإضافة إلى ذلك، شعرت بالاطمئنان، لأن ابنتي البالغة من العمر 7 سنوات، والتي كانت تشرب الحليب الاصطناعي وهي طفلة، هي اليوم بصحة جيدة وسعيدة بشكل استثنائي، مع أنني كنت أشعر بذنب كبير تجاهها لأنني لم أتمكن من إرضاعها رضاعة طبيعية.

بمجرد ولادة الطفل الجديد، حاولنا الرضاعة، لكن الأمر لم ينجح. لقد كنت منهكة من العملية القيصرية، ولم يأتي حليبي بشكل جيد. وكان لدينا مشاكل بعد الولادة تسببت في النزيف، وكنت أعاني من الكثير من الألم عندما حاولت إرضاعه. في اليوم الثالث من حياته، قررت، بدعم من زوجي، التوقف عن محاولة الرضاعة وإعطاء الطفل حليبًا اصطناعيًا بدلًا من ذلك.

لكنني صدمت تمامًا من رد الفعل العنيف الذي تلقيته من الأطباء والممرضات والأصدقاء والعائلة الذي سألوني إذا قمت بأمور في الشهر الأخير من الحمل لنجاح الرضاعة. لقد دافعوا عن الرضاعة الطبيعية بشدة. وبدأت العبارات تنهمر علينا كالمطر "هذا أفضل للطفل!" "تحتاجين إلى إعطائه الوقت" و "يجب أن تعالجي الأمر". تلقّيت هذه الكلمات غير المشجعة بعد ساعات قليلة من الولادة! وفي الحقيقة، لقد تجاهلت هذه التعليقات لأنني اتخذت قرارًا مستنيرًا ولم يكن ذلك من شأن أي شخص على الإطلاق.

تبلغ طفلي الآن 6 أشهر، ويسعدني أن أقول إن الرضاعة الاصطناعية تسير على ما يرام. نحن جميعًا سعداء للغاية وبصحة جيدة، ولا أشعر بالذنب بشأن قراري.

وأخيرًا، أكثر عبارات وتعليقات أزعجتني خلال الحمل وبعده كانت عن الرضاعة! وعلى الرغم من أن الرضاعة الاصطناعية كانت الخيار الصحيح بالنسبة لي، إلا أنني أجد أنه لا يزال هناك الكثير من العار غير الضروري حول هذا القرار، كما إنني لا أشجّع أحد على طريقتي، إنّما أقول لكل أم جديدة إنّك وحدك من يقرر نوعية الرضاعة، وخيارك سيكون لخير طفلك.

الأمومة والطفل الأم والرضيع الرضاعة

مقالات ذات صلة

دليل مفصّل حول كيفية صنع دقيق الشوفان للأطفال
الأمومة والطفل دون مشاركته سريرك: 5 وسائل لتقوية العلاقة بينك وبين طفلك 
تفاصيل ستصدمك
الأمومة والطفل قصّة مؤثّرة لمخاطر اتباع حمية حليب اللوز للأطفال! 
هذا الحليب لا يكفي
الأمومة والطفل انشطة تساعدك اذا بقيت مستيقظة مع طفلك في الليل  
هذه الانشطة ستبقيك مستيقظة
الأمومة والطفل فوائد نوم طفلك مع اللهّاية وبعض الإحتياطات اللازمة
تقلل من مخاطر كثيرة!
الأمومة والطفل قاومي تقبيل طفلك الصغير ولا تحرميه من هذه الفوائد الصحية 
قرار صعب.. ولكن عليك اتباعه!
الأمومة والطفل نصائح للتعامل مع مشاكل الرضاعة الطبيعية الشائعة
استشيري طبيبك دائمًا!
الأمومة والطفل دعي طفلك يخرج للهواء الطلق فالفوائد مذهلة عليه! 
فوائد مذهلة!
الأمومة والطفل 3 منتجات أطفال رائجة ستشاهدينها في العام 2023
الكرسي المرتفع للأكل إلى المزيد من التصاميم!
الأمومة والطفل ما علاقة المشي على أصابع القدم بالتوحد عند الاطفال؟
راقبي طفلك جيدا
الأمومة والطفل كيفية وضع قطرات الأنف المالحة للرضع والأطفال
التطهير خطوة أساسية!
الأم والطفل نصائح تساعد طفلك الذي يرفض دومًا تناول الطعام! 
اتبعي هذه النصائح لمساعدة طفلك

تابعينا على