4 أمور ستشكرين والدتك عليها بعد ان تصبحي أمًا بدورك!

الآن وقد اصبحت أمًا ستشكرين أمك على هذه الأمور!

أن تكوني أمًا بكل ما للكلمة من معنى ليس بالأمر السهل فالأمومة لا تقتصر على رعاية الطفل وتأمين حاجاته اذ منذ اللحظة الأولى التي يوضع فيها طفلك بين ذراعيك ستكتشفين أن حياتك قد تبدّلت الى الأبد. ومنذ ذلك الحين ستكتشفين أنك أصبحت تتفهمين والدتك أكثر لأنك الآن تختبرين المواقف التي تمر بها كل أم وتواجهين التحديات عينها. وبعد أن تصبحي أمًا ستدركين أن من واجبك أن تشكري من كرّست حياتها لأجلك على الأمور التالية:

  • إبتسامتها الدائمة لك على الرغم من كل الظروف: والآن وقد أصبحت أمًا بدورك ستدركين جيدًا التحديات والمصاعب التي كانت تمر بها أمك بصفة يومية وكم من الصعب أن تبتسمي مع كل الذي تمرين به مع طفلك فكيف استطاعت امك ان تحافظ على ابتسامتها هذه؟!
  • حبها غير المشروط واللامحدود: لم ولن تختبري حبًا كالذي منحتك إياه والدتك! ذلك الحب غير المشروط واللامحدود والذي لم تفهمي معناه الحقيقي الا بعد أن أصبحت تكنين الحب نفسه لذلك الكائن الصغير الذي خرج من أحشائك!
  • سهرها ليالٍ كثيرة عليك: الآن أنت تفهمين جيدًا معنى ان تمضي ليالٍ عدة من دون أن تنامي لساعة واحدة اذا كانت طفلك مريضًا وأصبحت على يقين بما مرت به والدتك معك وكلمة شكرًا لا تفي حقها!
  • طعامها! وأخيرًا، هل فكرت يومًا انك ستشتاقين الى طعام أمك الى هذا الحد؟ كيف لا والآن لم يعد يتنسى لك الوقت للإهتمام بنفسك حتى في ظل الإنشغالات الكثيرة التي انهالت عليك. نعم طعامها من أكثر الأمور التي ستفتقدينها وحتمًا ستشكرينها على حبها الذي كانت تحضر بواسطته وجباتها اللذيذة!

إقرأي أيضًا: 4 مواقف لا تفهمها سوى المرأة التي اختبرت المخاض والولادة!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟