abir.akiki abir.akiki 15-06-2022

هل تعلمين ما هي الأمور التي تحذفينها من حياتك بعد الولادة؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقعنا واكتشفي المزيد عن حياتك بعد الإنجاب.

ias

إنجاب طفل يمكن أن يغيّر حياتك بطرق رائعة. لكن بعض الأمهات يعانين من ذلك لأنّهنّ يشعرن أنّهنّ فقدن هويتهنّ كفرد، وحلت محلها هويتهنّ كأم. لا شكّ أنّه هناك أمور تحذفينها من حياتك بعد الولادة، ولكن قد يكون ذلك لمرحلة محددة. فهل أنت من اللواتي كرهن زوجهنّ بعد الولادة؟
فيما يلي، أكشف لك عن أمور تحذفينها من حياتك بعد الولادة وطرق تعويضها للحفاظ على صحّتك العقلية واستعادة هويّتك كإمرأة.

أمور تتغيّر بعد الولادة

عندما يصبح لديك طفل، يمكن أن تتغيّر خياراتك واهتماماتك بشكل جذريّ. هذا لا يعني أنك لم تعودي متحكّمة في هويتك، لكنك أصبحت مسؤولة عن شخص آخر تأتي احتياجاته أولًا، الأمر الذي يمكن أن يغير أولوياتك وأحيانًا إحساسك بالذات.
أمّا ابرز الأمور التي تحذفينها من حياتك بعد الولادة فهي:

  • القدرة على العمل بإنتاجية عالية ودوام كامل
  • الحياة الاجتماعية تصبح عبءًا لا مجالًا للتلاقي والمرح
  • الهوايات ليست من أولوياتك
  • وقت العناية بالنفس يختفي
  • الجاذبية والعلاقة الجنسية بعد الولادة تصبح واجبًا لا تجدين لها لا الطاقة ولا الوقت
  • الثقة بالنفس تتزعزع كل يوم مع كل تحدّ

يمكن أن يؤدي ذلك إلى شعور بعض الأمهات الجدد بالحزن أو الضياع أو حتى بالذنب، سواء تم التخطيط لطفلهنّ أم لا. حتى لو كنت على دراية بالتغييرات التي قد يجلبها المولود الجديد، فإن هذا التحوّل إلى هوية جديدة كأمّ لا يزال من الممكن أن يفاجئك.
هذا لا يعني أنك لا تحبّين طفلك أو أنك لا تقومين بعمل جيد كأم، بل يعني فقط أنك قد تحتاجين إلى بعض الوقت لإعادة اكتشاف نفسك.

طرق لاستعادة حياتك وهويتك بعد الولادة

هناك العديد من الأمور الإيجابية التي يمكنك القيام بها لتساعدي نفسك على تذكّر هوّيتك واحتضان التغييرات في حياتك، كالتالي:

  • فكّري في كل الطرق الإيجابية التي غيّرك بها طفلك
  • تأكّدي من الحصول على استراحة بين الحين والآخر
  • خصّصي وقتًا للعناية بجمالك
  • لا تقارني نفسك بالأمهات الأخريات
  • لا تقارني هويّتك الآن كأمّ بهويتك السابقة
  • حددي أهدافًا جديدة لنفسك
  • تواصلي مع شريكك واعملي على إعادة إحياء علاقتكما
  • اطمحي على العودة إلى العمل بعد إنتهاء إجازة الأمومة
  • أعيدي اكتشاف الصداقات القديمة أو كوّني صداقات جديدة

أخيرًا، حاولي أن تتذكّري أن كل شخص يتغير باستمرار طوال حياته. من المحتمل أنك لست نفس الشخص الذي كنت عليه قبل 5 سنوات وربما لن تكوني نفس الشخص بعد 5 سنوات من الآن. من المهم في الانتقال من مرحلة إلى أخرى أن تتمكّني دومًا من اعتماد استراتيجيات ناجحة لإبعاد شبح الإكتئاب عن حياتك.

الحمل الحالة النفسية للأم ما بعد الولادة

مقالات ذات صلة

تابعينا على