أعذار تختلقها الزوجة للتهرّب من الجماع!

أعذار تختلقها الزوجة للتهرّب من الجماع!

أثبتت الدراسات الحديثة أن الجماع يستهوي الرجل أكثر من المرأة. فالزوجة قد تحاول في بعض الأحيان، التهرّب من ممارسة العلاقة الحميمة من خلال إختلاق بعض الأعذار. إكتشفي معنا في هذا المقال، ما هي الأعذار الأكثر رواجاً لدى النساء لتجنّب الجماع:

العنف الجنسي... متعة أم حالة مرضية؟

* أشعر بالتعب الشديد اليوم، أحتاج للراحة!

* أعاني من الصداع!

* ولكن، ألم نمارس العلاقة الحميمة منذ يومين؟

* لست في المزاج الجيّد اليوم!

* يجب أن أستيقظ باكراً غداً!

* ولكن لا أريد أن أفوّت حلقة اليوم من مسلسلي المفضّل!

* تناولت الكثير من الطعام اليوم، أشعر بالثقل ولا أجد نفسي مثيرة!

* سنوقظ الطفل!

* لا يزال الطفل مستيقظاً!

* إنني في فترة الطمث (ومن المحتمل أن تستخدم هذا الإعذار مرّتين في الشهر!)

* لديّ الكثير من الأعمال المتراكمة التي يجب أن أنجزها!

* أشعر بأنّني مريضة ولا أريد أن أعديك!

* لست حاضرة لممارسة الجماع اليوم، لم يتسنََّ لي الوقت لإزالة الشعر الزائد.

* لقد إستحممت منذ قليل ولا أريد أن أتعرّق مجدّداً!

* لا أريد أن أمارس العلاقة الحميمية لأنني لم أستحمّ بعد ولا أشعر بأنني نظيفة!

* لا أريد أن أفسد تسريحة شعري!

* كيف تريد منّي أن أمارس العلاقة الحميمة معك بعد أن أغضبتني وجرحتني بتصرّفاتك اليوم؟ ما رأيك؟ هل إستعملت إحدى هذه الأعذار مع زوجك ولو لمرّة؟

من يستهويه الجماع أكثر: الرجل أو المرأة؟



إختبار الشخصية

اختبار: من المسيطر في علاقتكما، أنتِ أم زوجك؟ ‎‎