إستخدام الفوط اليومية غير المناسبة قد يؤذي المنطقة الحميمة، فكيف نختارها؟

أضرار إستخدام الفوط اليومية غير المناسبة على المنطقة الحميمة

جميعنا يعلم بأهمية إستخدام الفوط اليومية كجزء أساسي من الروتين اليومي، وذلك للمحافظة على نظافة المنطقة الحميمة والإنتعاش طوال اليوم، ناهيكِ عن فوائدها الصحية... ولكن هل تعلمين أنّ إستخدام الفوط اليومية غير المناسبة قد يكون له الأثر المعاكس في هذا الخصوص؟

لذلك، إحرصي على أن تكون الفوط التي تختارينها مطابقة للمواصفات أدناه:

  1. قدرة إمتصاص سريعة وكبيرة: من المعروف أنّ الهدف الأساسي للفوط اليومية هو تأمين الشعور بالجفاف في مواجهة الإفرازات المهبلية. وبالتالي من الضروري أن تكون هذه الفوط بقدرة إمتصاص سريعة، وكبيرة حتّى، علماً بأنّ غزارة الإفرازات قد تختلف من يوم إلى آخر. فالمحافظة على الجفاف يحمي المهبل من الإلتهابات، كون الرطوبة تساعد الباكتيريا على التكاثر، إلى جانب الفطريات.

  2. ملمس قظني ناعم: كذلك، من الضروري أن تحترم الفوط اليومية حساسية البشرة في المنطقة الحميمة، والقطن وحده هو الذي لا يتسبب بأي نوع من التحسس أو الإحمرار الناجم عن الإحتكاك الدائم بين البشرة والفوطة.

  3. تصميم يتيح للبشرة بالتنفس: للسبب نفسه الذي يحتّم على الفوط التمتع بقدرة إمتصاص سريعة، لا بدّ من أن تكون أيضاً بقوام يتيح للبشرة التنفس، وذلك لتفادي إرتفاع نسبة الرطوبة في الموضع الحميم، وبالتالي تزايد إحتمال الإصابة بالإلتهابات المهبلية.

إختبري نفسك: هل تستعملين الفوطة اليومية المناسبة لك؟

في هذا الخصوص، ننصحكِ باللجوء إلى الفوط اليومية من Carefree التي تمنحكِ هذه المميزات وأكثر، وذلك كجزء من روتينكِ اليومي للعناية بالمنطقة الحميمة وحمايتها من أي مضاعفات أو مشاكل محتملة!



إختبار الشخصية

إختبار: هل تعتبرين نفسكِ مستعدّة لاستقبال مولودٍ جديد؟