ارادت ان تنجب طفلًا رابعًا فكانت المفاجأة الصاعقة!

أم قررت الإنجاب للمرة الرابعة فحصل ما لم يكن في الحسبان!

مما لا شك فيه أن الكثيرين يحبون العائلة الكبيرة وانجاب عدد كبير من الأطفال اذا سمحت لهم ظروفهم المادية والإجتماعية والمعيشية في ذلك.

كورتني ولدروب امرأة أميركية أحبت وزوجها إريك انجاب طفل رابع يكمّل عائلتها المؤلفة من 3 اطفال الا أنها خسرت جنينها في بداية الحمل لتحل الصدمة على الثنائي بعد وقت وجيز وتعلم كورتني أنها حامل مجددًا وليس هذا فحسب بل انها حامل بـ توأم سداسي!

يفيد الباحثون أنّ نحو 40% من التوائم يطوّرون لغتهم الخاصة التي لا تكون مجرد مكاغات، بل نوع من أنواع المحاكاة الضمنية التي لا يعرفها أحد سواهما.

لم يكن الخبر مفاجئًا بقدر ما كان مقلقًا بالنسبة الى الثنائي فبصرف النظر عن التعب الذي سيسببه انجاب 6 اطفال في آنٍ واحد ناهيك عن تكاليف تربيتهم مع أطفال آخرين، فإن الحمل بهذا العدد من التوائم قد يشكل خطرًا عليهم وعلى والدتهم في الوقت عينه كما وأن حظوظ ولادتهم قبل أوانهم بفترة طويلة كبيرة أيضًا.

" الأمر مخيف نعم الا أنها نعمة كبيرة أن نكون والدين لـ9 اطفال يملأون حياتنا ضجيجًا، فرحًا وحبًا." بهذه الكلمات عبّر الثنائي عن مشاعرهما لدى تلقّيهما الخبر السعيد والصاعق في الوقت عينه. كورتني اليوم في الأسبوع الـ16 من حملها والأطباء يراقبون حالتها يومًا بعد يوم خوفًا من أي مشكلة قد تحدث وبخاصة أن كورتني قد سبق وتعرضت للإجهاض منذ فترة وجيزة.

وأخيرًا، هل يمكنك أن تتخيّلي كيف ستكون حياة الثنائي مع 9 أطفال في المنزل؟ لا شك في أنها ستكون تجربة استثنائية للغاية!

إقرأي أيضًا: 5 حقائق مُبهرة عن التوأم



إختبار الشخصية

إختبري نفسكِ: هل تميّزين ما بين أولادك ولو عن غير قصد‎؟