حان وقت تغيير نظرتك في المرآة لتحبّي نفسكِ أكثر!

كيفية تغيير النظرة في المرآة لحب وتقبل الذات أكثر

مهما كانت ثقتكِ عالية بنفسكِ، قد تنظرين إلى شخصك أحياناً في المرآة، لتركّزي فقط على العيوب ونقاط الضعف التي تزعجكِ في شكلكِ الخارجي... فكيف تحوّلين هذه النظرة من سلبية إلى إيجابية؟

إليكِ في هذا السياق مجموعة من الإجراءات البسيطة ولكن التي تحدث تغييراً كبيراً، كي تحبي نفسكِ في المرآة مجدّداً!

  • أحبّي نقاط ضعفكِ: النظر دائماً إلى عيوبكِ والتذمّر منها لا يجعلها تختفي! لذلك، غيّري طريقة تعاملكِ معها. السرّ هو في الحب؛ فإن كنتِ مثلاً تشتكين من الهالات السوداء والعيون المنتفخة، تذكّري أنّها إشارة أنكِ تسهرين على راحة عائلتكِ وتتعبين من أجلها. وتلك التجاعيد التعبيرية؟ إنها دليل الى أنكِ حظيت بالكثير من الإبتسامات في حياتكِ! أمّا الملامح التي ولدتِ بها ولكّنها لا تعجبكِ؛ فتأكّدي أنها ما تجعلكِ "أنتِ" ولا تشبهين أي أحد آخر. فهل فعلاً تريدين أن تكوني صورةً نمطية مستنسخة عن أي شخص آخر ترينه أكثر جمالاً بنظركِ؟
  • لا تقسي على نفسكِ: كلّنا نرتكب الأخطاء، ويجب أن نتحمّل عواقبها ونصحّحها، ولكنّ معاقبة أنفسنا بشكل مستمر لا يجدي نفعاً! كي تحبي نفسكِ أكثر، تصالحي مع ذاتكِ وتقبّلي أخطاءكِ، فهي ما جعلتِ منكِ هذه الشخصية المميزة التي أنتِ عليها اليوم.
  • أحبي نفسكِ... الآن: لا تنتظري لتحدثي تغييراً كي تحبي نفسكِ؛ فخسارة الوزن مثلاً أو الخضوع لعملية تجميل لا يجب أن تكون شرطاً لسعادتكِ وثقتكِ بذاتكِ، لأنّ خيبة الأمل ستكون بإنتظاركِ. كي تحدثي التغييرات التي ترغبين بها، وبالأخص عندما يتعلّق الأمر بوزنكِ، عليكِ أن تحبي إنعكاسكِ في المرآة أوّلاً كما هو، لتشحني نفسكِ بالطاقة الإيجابية التي تحتاجينها!
  • إهتمي بجسمكِ: الثقة بالنفس وصورة الجسد الإيجابية لا تقتصر على الإستقرار النفسي، فأنتِ تحتاجين أيضاً لجسم سليم ومرتاح. وهنا لا نتكلّم بالضرورة عن خسارة الوزن. تأكّدي من تزويد جسمكِ بالتغذية السليمة التي يحتاجها، كي تشعري من الداخل بالراحة مع ذاتكِ. إبدئي يومكِ بوجبة فطور صحية متكاملة، وستلاحظين أنِكِ ستنطلقين في نهاركِ بكلّ إيجابية!

"عائلتي" تنصحكِ في هذا الخصوص باللجوء إلى رقائق الحبوب الكاملة بالقمح أو الشوفان، وذلك ضمن وجبة متكاملة من مختلف العناصر الغذائية المطلوبة. أصحبيها بكوب من الحليب أو لبن الزبادي، حصّة من الفاكهة وحفنة من المكسرات النيئة، وها أنتِ جاهزة للإنطلاق!

فما الذي تنتظرينه؟ حان الوقت لتشعّي طاقةً وثقة بالنفس، لتلهمي كل من حولكِ!

إقرئي المزيد: عادات صباحية إيجابية لتعزيز ثقتكِ بنفسك!



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟