دليلك لاختيار أفضل المناديل المبللة حسب سنّ طفلك!

كيفية اختيار أفضل المناديل المبللة حسب سن الطفل

إنّه الغرض الأساسي الذي لا ينفد من منزلكِ أو يفارق حقيبتكِ عند الخروج في السنين الأولى من حياة طفلكِ، فأي أم تستطيع الإستغناء عن المناديل المبللة للمحافظة على نظافة بشرة طفلها؟

ولكن هل تعلمين أنّ معايير هذه المناديل تتبدل وتنمو مع صغيركِ؟ فإكتشفي معنا كيف يجب أن تتغير حسب مرحلته العمرية:

الطفل المولود حديثاً والرضيع:

في هذه المرحلة العمرية الدقيقة، تكون بشرة طفلكِ حساسة للغاية وعرضة بشكل أكبر للجفاف. لذلك، من المهم التنبه لدى تنظيف منطقة الحفاضة أو مسح أنحاء الجسم كافة إلى إستخدام مناديل تناسب بشرة طفلك الرضيع وتمنحه الترطيب اللازم في الوقت نفسه.

في هذا السياق، ننصحكِ أن تختاري مناديل Johnson's Baby Extra sensitive الخالية من أي عطر أو مواد تسبب تهيج في البشرة، إذ توازي بفعاليتها وأثرها اللطيف الماء النقي على البشرة، فتحافظ على ترطيبها ولا تسبب أي تحسس.

الطفل ما بين عمر السنة والـ3 سنوات:

في هذه المرحلة العمرية، يصبح طفلكِ أكثر نشاطاً وقدرةً على إكتشاف العالم من حوله. لذلك، قد يتعرّض للأوساخ بوتيرة أكبر خصوصاً خلال الأكل، اللعب خارجاً، إستخدام الألوان أو اللهو بمعجون الصلصال. وهنا، تستطيعين الإنتقال إلى نوع مختلف من المناديل المبللة يلائم الإستعمال المتكرر.

في تلك الحالة، ننصحكِ باللجوء إلى مناديل Baby Wipes Johnson's Gentle All Over، وذلك بسبب قدرة إستخدامها في مختلف أنحاء الجسم وبشكل متكرر دون تعريض بشرة طفلكِ للجفاف أو الضرر. والفضل يعود إلى تركيبتها، فهي تتكون من الماء بنسبة 97% و3% من المرطب الذي يحافظ على بشرة الطفل خلال كلّ إستعمال، إضافة إلى كونها مصنوعة من القطن الناعم الذي يخلف ورائه ملمساً لطيفاً.

خذي في الإعتبار هذه العوامل عند اللجوء إلى المناديل المبللة لتنظيف طفلكِ، نظراً إلى أنّ العناية ببشرته الحساسة تتغير فيما ينمو ويكبر!



نصيحة الأسبوع

لا تنسي تنظيف هذه المواضع!

بعد إنتهائه من إطعام نفسه، لا تنسي تنظيف ثنايا الجلد تحت ذقن طفلكِ ورقبته من خلال المناديل المرطبة، علماً بأنّ بعض الأمهات يغفلن هذا الموضع الدقيق.