صدّقي دقيقة واحدة تكفي لتقوية علاقتكِ بذاتكِ وأفراد أسرتك!

طرق لتحسين العلاقة بالزوج والاطفال في دقيقة واحدة

أن تبني علاقة صحيّة ومديدة مع زوجكِ وشريك حياتكِ وتُقوّي رابط الأمومة الذي يجمعكِ بأطفالكِ من دون أن تُقصّري مع ذاتك، هو كلّ ما تحتاجينه لتكوني سعيدة ومكتفية.

ولا تعتبري المسألة صعبة ومعقّدة، فهي أسهل ممّا تتصوّرين! وفي ما يلي بعض الطرق البسيطة لمساعدتكِ في تحقيقها، وفي دقيقة واحدة فقط!!

كيف تُقوّين علاقتكِ بزوجك؟

كيف تقوّين علاقتكِ بزوجك؟
  • عانقي زوجكِ دقيقةً كاملة. فالعناق يرفع معدلات الأوكسيتوسين والدّوبامين في الجسم، أيّ الهرمونين المسؤولين عن مشاعر التعلّق والمتعة والسعادة التي يدوم أثرها في كليكما اليوم بطوله.
  • توقّفي عند أحد المتاجر وخذي دقيقةً من وقتكِ حتى تشتري لزوجكِ تحليته المفضّلة أو الوجبة الخفيفة الأحبّ إلى قلبه. فمثل هذه المبادرات الرومانسية تؤثّر في الشخص الآخر وتُشعره بالأهمية.
  • إبعثي لشريككِ برسالة خطيّة تُعبّرين له من خلالها عن حبكِ وتقديركِ الكبيرين أو تُذكّرينه بلحظاتٍ جميلة عشتماها معاً، فتمنحه طاقة إيجابية في 60 ثانية فقط!

كيف تهتمّين أكثر بأطفالك؟

كيف تهتمّين اكثر بأطفالك؟
  • دسّي رسالةً صغيرةً في علبة غداء أطفالكِ للمدرسة. فهذه المبادرة لن تأخذ أكثر من 60 ثانية من وقتكِ، لكنّها ستترك في صغاركِ أثراً يدوم أكثر من ذلك، حيث سيلمسون من خلال كلماتكِ الصادقة حبّكِ الكبير وغير المحدود لهم.
  • فيما تتناولين العشاء مع أطفالكِ، عبّري لكلّ واحدٍ منهم عن إعجابكِ بأمور أو نشاطات أو تصرفات يقوم بها. فإطراء الأهل لأبنائهم يؤثر عميقاً بهم ويقوّي الروابط فيما بينهم.
  • أَسعدي قلب صغاركِ من خلال التفنن بتقديم الأطعمة لهم. فدقيقة واحدة من وقتكِ تكفي لتقطيع الخبز على شكل قلوب أو رسم وجوه مبتسمة بالخردل، ما رأيك؟!

وأخيراً، كيف تعتنين بنفسك؟

وأخيراً، كيف تعتنين بنفسك؟
  • دوّني صفات جيدة تُحبّينها في شخصكِ على ورقة صغيرة تضعينها في محفظتك. وفي كلّ مرة تستخدمين فيها المحفظة، اقرأي المكتوب في الورقة حتى يتحسّن مزاجك وتستعيدي ثقتكِ بنفسك في 60 ثانية فقط!
  • بدقيقة واحدة، أعدّي قائمة بـ7 أمور تُسعدكِ وتمنحكِ طاقةً إيجابية وإحرصي على تنفيذ أحد هذه الأمور في كلّ يوم من أيام الأسبوع.
  • ولأنّ العطاء يمنح صاحبه شعوراً جميلاً لا يُمكن وصفه، لا تترددي في فعل الخير للآخرين حتى ولو كانوا غرباء عنك. فأيّ مبادرة حسنة مهما كانت بسيطة وسريعة، ستعود على نفسيّتكِ وعلاقتكِ بنفسكِ أضعافاً مضاعفة!!

ما رأيكِ بهذه النصائح؟ جرّبيها وشاركينا تجربتكِ في خانة التعليقات.

اقرأي أيضاً: 5 دروس في الامومة لن تتعلميها سوى بهذه الطريقة!



إختبار الشخصية

إختبار: أيّ شخصية كرتونيّة تشبه طفلك؟