كادت أن تخسر رضيعتها: أخرجت رغوة من فمها وتوقفت عن التنفس بسبب كرسي السيارة!

رضيعة أصدرت رغوة من فمها وتوقفت عن التنفس بسبب كرسي السيارة

Mercury Press

قد نظن كأهل أن كلّ ما علينا فعله لحماية أطفالنا أثناء التنقل في السيارة هو وضعهم بكل بساطة في كرسي السيارة، ولكن ما نجهله هو أن إرتكاب بعض الأخطاء الشائعة عند استخدام هذا الكرسي لا يؤثر فقط على فعاليتها في حال حصول أي حادث، بل يحوّلها إلى مصدر خطر بحدّ ذاته... والدليل؟ التجربة المخيفة التي عايشتها إحدى الأمهات من مدينة فالكريك، إسكتلندا!

ما الذي حدث؟

بينما كانت الأم "كريستي كلارك" عائدة من رحلة تسوق برفقة طفلتيها "مالينا" البالغة من العمر 3 سنوات، و"هاربر" التي لم تكمل شهرها الأول بعد، علقت في زحمة سير ما أدّى إلى إستغراق الطريق إلى منزلها أكثر من ساعتين.

وعند العودة، وفيما كانت تضع رضيعتها على سجادة اللعب، لاحظت الأم أن شفتي الرضيعة بدأتا بالإزرقاق، وأن حنكها بات مغلقاً بإحكام. عندها، جرّبت الأم النفخ في وجه طفلتها بلطف لتهدئتها، ولكن رغوة بيضاء بدأت تخرج من فمها وأنفها.

هرع الوالدان المذعوران إلى أقرب مستشفى بعد فشل كلّ المحاولات لإخراج الطفلة من نوبتها، وتخبر الأم أن رحلة الذهاب إلى المستشفى التي لم تستغرق أكثر من 5 دقائق بدت وكأنّها دهر، إذ كانت قد ظنّت أنها ستخسر طفلتها للأبد.

ولكن لحسن الحظ، وصلت الصغيرة "هاربر" إلى المستشفى في الوقت المناسب ليتمّ إنعاشها.

ولكن ما السبب؟ وما علاقة كرسي السيارة؟

رضيعة أصدرت رغوة من فمها وتوقفت عن التنفس بسبب كرسي السيارة

Mercury Press

فوجئت كريستي بعد الإطمئنان على سلامة طفلتها البالغة من العمر 3 أسابيع فقط بأنّ السبب يعود إلى كرسي السيارة. فالرضيعة تعرّضت لنقص حاد في الأكسجين، ناجم عن وضعية جسمها التي إستمرّت لساعتين متواصلتين في الكرسي بسبب الزحمة.

وقد حذّر الطاقم الطبي الأم من مخاطر ترك الطفل في هذه المرحلة العمرية لأكثر من ساعة متواصلة في كرسي السيارة، وتأثير ذلك على مستويات الأكسجين لديه.

ونظراً إلى أن العديد من الأمهات يجهلن هذه النقطة، قررت كريستي مشاركة قصّتها مع أكبر عدد من الأهل حول العالم، وإعادة نشر التحذير بنفسها لتعزيز التوعية وتفادي تكرار هذا السيناريو المخيف مع أي رضيع آخر.

كيف أحمي طفلي؟

إن كنتِ مضطّرة لإصطحاب طفلكِ في السيارة لأكثر من 45 دقيقة، تأكّدي من:

  • التوقف جانباً، فكّه من الكرسي وحمله في إستراحة لـ5 دقائق، ثمّ الإنطلاق مجدداً إلى وجهتكِ.
  • مراقبته بشكل مستمر إمّا من خلال الجلوس إلى جانبه أو إستخدام مرآة خاصة يتمّ تعليقها على المقعد الخلفي، علماً بأنّ كرسي السيارة يجب أن يكون مواجهاً للخلف في المرحلة العمرية ما دون السنة وحتّى السنتين.

فهل كنتِ تدركين هذه المعلومة من قبل؟ شاركيها مع جميع أصدقائكِ من أهل لتحذيرهم من هذا الخطر الخفي!

إقرئي المزيد: قُذفت من كرسي السيارة بعد التعرض لحادث رغم تثبيتها جيداً، ولسببٍ على كل أهل التنبه له!



إختبار الشخصية

إختبري نفسكِ: هل تميّزين ما بين أولادك ولو عن غير قصد‎؟