دراسة: جنينك يستطيع التعرف على الوجوه وهو لا زال في بطنك!

دراسة عن رؤية الجنين للوجوه وهو لا زال في بطن أمه

ما إن تعلمي بحملكِ حتّى يبدأ التفاعل مع جنينكِ، إن من خلال فرك بطنكِ أو حتّى التكلم معه وإسماعه بعض الموسيقى... ولكن ماذا لو قلنا لكِ أنّ طفلكِ المنتظر قد يتجاوب أيضاً مع التحفيزات البصرية؟

هذا ما توصلت إليه دراسة حديثة أجريت على حوالي 40 جنيناً في الفصل الثالث من الحمل، بحيث تمّ إنتقاء هذه المرحلة للتأكد من أن مختلف الحواس تطورت لدى كلّ جنين.

ولإتمام البحث، تمّ إستخدام تقنية متطّورة من التصوير الصوتي الثلاثي الأبعاد لرصد تحركات الطفل، مع تسليط اضواء حمراء اللون نحو بطن الأم.

نتائج الدراسة التي أجريت في جامعة Lancaster University جاءت مفاجئة، إذ تبيّن أنّ الأجنة تفاعلوا بشكل كبير مع إنعكاس الأضواء الحمراء التي كانت على شكل الوجه؛ إذ أداروا وجوههم نحو مصدر الضوء هذا بنسبة تفوق الـ4 أضعاف، مقارنة بالتفاعل مع الأضواء التي لا تشبه الوجوه، والتي قاموا بتجاهلها.

ولعلّ هذه الدراسة جاءت لتكمّل أبحاث أخرى سابقة أفادت بأنّ الأطفال المولودين حديثاً ينجذبون بشكل أكبر -رغم نظرهم المحدود- إلى الوجوه البشرية مقارنة بأي عناصر أخرى.

دراسة عن رؤية الجنين للوجوه وهو لا زال في بطن أمه

ماذا يعني ذلك؟

قد لا يستطيع الجنين رؤية تفاصيل دقيقة، ولكن ما توصلت إليه هذه الدراسة يرجّح أنّ طفلكِ المستقبلي قادر وهو لا زال في بطنكِ على التعرف على الوجوه، ليبدأ الترابط بينكما، أو -بينه وبين زوجكِ- في مرحلة أبكر بكثير مما ظننتِ!

إقرئي المزيد: 9 أمور مذهلة يشعر بها الجنين في بطن أمه!



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ حامل بتوأم؟